الصحافة اللبنانية تهتم بالموقف الفلسطيني الداعم لوحدة المغرب الترابية

مشاهدة 26 نوفمبر 2015 آخر تحديث : الخميس 26 نوفمبر 2015 - 1:49 مساءً

كواليس اليوم: عن (ومع) بتصرف

أبرزت صحيفتان لبنانيتان، اليوم الخميس، الموقف الفلسطيني الداعم لوحدة المغرب الترابية، والذي عبر عنه وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، خلال زيارته للرباط يوم الاثنين الماضي.

اقرأ أيضا...

وذكرت صحيفة (السفير) برفض المالكي لـ “كل المقارنات المغلوطة والمشبوهة بين قضيتي الصحراء المغربية وفلسطين”، وذلك خلال بيان مشترك مع نظيره المغربي صلاح الدين مزوار.

وكتبت الصحيفة تحت عنوان “فلسطين تدعم الوحدة المغربية” أن وزير الخارجية الفلسطيني شدد على ” مبدأ وحدة التراب الوطني للمملكة المغربية”، مشيرة الى أنه عبر عن أمله في أن “يتم استكمال كل الجهود التي بذلت من أجل الوصول إلى صيغة تسمح بإنهاء هذا الخلاف”.

ومن جهتها، كتبت صحيفة (اللواء) تحت عنوان “المقارنة بين القضية الفلسطينية والصحراء المغربية” أن رياض المالكي أبدى خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية المغربي، استعداده ل “توضيح نقاط الاختلاف ما بين القضيتين”، وشدد على أن فلسطين “لا تقبل مثل هذه المقارنات على الإطلاق، لأنه لا يوجد هناك أي وجه شبه بين القضيتين”.

ويذكر أن بيانا مشتركا صدر في أعقاب المباحثات التي أجراها وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد صلاح الدين مزوار ووزير خارجية دولة فلسطين السيد رياض المالكي، الاثنين الماضي بالرباط، أكد “رفض فلسطين المطلق لكل المقارنات المغلوطة والمشبوهة بين قضية الصحراء والقضية الفلسطينية.

وجاء في البيان أن “الجانب الفلسطيني أكد موقفه الداعم للوحدة الترابية للمملكة المغربية ودعمه للمقترحات الهادفة لتسوية هذا النزاع، معبرا عن رفضه المطلق لكل المقارنات المغلوطة والمشبوهة مع القضية الفلسطينية، باعتبارها ليس فقط قضية العرب والمسلمين الأولى، وإنما كونها قضية احتلال أجنبي كولونيالي استعماري لأرض دولة فلسطين”.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.