انطلاقة مشجعة للفريق الوطني في إقصائيات مونديال الدب الروسي ولكن…

مشاهدة 13 نوفمبر 2015 آخر تحديث : الجمعة 13 نوفمبر 2015 - 11:05 مساءً

كواليس اليوم: إسماعيل هاني حقق المنتخب الوطني لكرة القدم الأهم في اللقاء الذي جمعه بمنتخب غينيا الاستوائية، برسم الإقصائيات التمهيدية لكأس العالم لسنة 2018، والمقرر إجراؤها بروسيا، في انتظار لقاء العودة المقرر نهاية هذا الأسبوع بغينيا. الفوز بحصة هدفين لصفر، انتصار معنوي هام، شريطة إدارة لقاء العودة بمنطق حسابات الإقصاء والتأهل، بالنظر إلى ظروف إجراء المباريات بقلب القارة السمراء. وبغض النظر عن الجانب التكتيكي في اللقاء، فإن المنتخب المغربي تصالح مع نغمة الانتصارات، ولعب بحماس أثمر فوزا بنتيجة مشجعة لكنها ليست مطمئنة. هذا الفوز من المفروض أن يعزز ثقة اللاعبين في أنفسهم لخوض لقاء العودة بغينيا، بحافز أكبر لحجز بطاقة التأهل والانضمام إلى نظام المجموعات الخمس التي يتأهل متصدروها مباشرة إلى المونديال الروسي. فوز عناصر الزاكي، أعاد بعض الثقة للجماهير الرياضية بالمغرب، والتي بدأ الشك يتسرب إليها عقب الهزائم الأخيرة والنتائج المخيبة للآمال في عقر الدار، خاصة وأن منتخب غينيا يعتبر من المنتخبات الناشئة بالقارة السمراء. فوز العناصر الوطنية بنتيجة اللقاء، يجب أن لا يحجب عن الناخب الوطني، تدارك بعض الثغرات الدفاعية وضعف الانسجام بين خطوط الفريق، والحاجة إلى مهاجم حاسم ينهي الكرات القريبة من دخول شباك الخصم، ويصنع القيمة المضافة للفريق الوطني، الذي كان بإمكانه حسم اللقاء بخمسة أو ستة أهداف لو تم استغلال جميع الفرص. هذا الفوز لن ينهي الانتكاسة التي تعيشها كرة القدم وطنيا، لأن طي تلك الصفحة يتطلب تحقيق انتصارات متتالية مع الإقناع في الأسلوب والطريقة وتحقيق النتائج الحاسمة في اللقاء الكبيرة والمنافسات القارية والدولية، وخلق تشكيلة منسجمة وقارة. فاز المنتخب الوطني، لكنه لم يصل بعد إلى المستوى الذي يحلم به الجمهور المغربي من أجل إعادة الثقة للجمهور. نتمنى كل التوفيق للفريق الوطني.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.