حرام عليك يا داعش.. حسناء “الدولة الإسلامية” تتعرض للقتل البشع

مشاهدة 25 نوفمبر 2015 آخر تحديث : الأربعاء 25 نوفمبر 2015 - 2:52 مساءً

كواليس اليوم: زربي مراد

ذكرت وسائل إعلامية أن الحسناء النمساوية، سامرا كيزنوفيتش، لقت مصرعها بالرقة السورية على يد تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام.

اقرأ أيضا...

وحسب ذات المصادر، فإن تنظيم الدولة داعش قد أشبع سامرا كيزنوفيتش ضربا حتى الموت بعدما ضبطوها وهي تحاول الهروب والعودة أدراجها إلى بلادها.

ووصفت مصادر مطلعة حالة القتيلة بالبشعة، نتيجة كثرة الضرب والتعذيب اللذين تعرضت لهما.

ووفق المصادر نفسها، فقد تمكنت سامرا وصديقتها سابينا سيلموفيتش، التي غادرت برفقتها إلى سوريا، من الاتصال بعائلتيهما لتبلغا عن رغبتهما في العودة إلى الوطن قبل أن تلقى حتفها.

وكانت سامرا وسابينا غادرتا إلى سوريا في أبريل من العام 2014، وانتشرت لهما صور بالنقاب وبعثتا برسائل إلى الأصدقاء مفادها أن لن يتمكن أحد من العثور عليهما أبدا، وذلك عقب انضمامهما بتنظيم داعش.

والمراهقتان سامرا وسابينا ولدتا بالنمسا ويتحدرتا من عائلتين بوسنيتين هاجرتا إلى النمسا هربا من جحيم الحرب بالبوسنة في التسعينات.

كواليس اليوم

التعليقات

  • لوكانت حسناء كما تدعون ما تشيطش للدواعش هذيك شابة مهمشة وعديمة الأهمية لم تستطع ان تعثر على اي صديق او حبيب في اوروبا لأن مقاييس شكلها لا تهم الأروبيين كثيرا فذهبت عند الدواعش كان عليها ان تصبر قليلا ربما حين تكبر تصير أجمل.

  • ومن قال لكم أنها ماتت هل يوجد مخابراتكم هناك عفو نسيت يوجد 1000 إرهابي

    • الحمار شنو كتدير في هدا الموقع المغربي نود سير قلل مايسد عليك السيبير راه بزاه عليك هاد الهدره اللي كتقول سير بدل الخروق للرئيس ديالك ربما يحن عليك ويعطيك شي كيلو بطاطا الجيعان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.