عاجل: جلالة الملك يقطع مع سياسة الريع والامتيازات ويضع أمانة الصحراء على عاتق أهلها

مشاهدة 6 نوفمبر 2015 آخر تحديث : الجمعة 6 نوفمبر 2015 - 10:37 مساءً

كواليس اليوم: محمد البودالي قال جلالة الملك، في خطابه الموجه إلى الأمة في هذه الأثناء، إن الاحتفال بالحدث التاريخي لهذه السنة “ليس حدثا عابرا بل مرحلة فاصلة في استكمال الوحدة الترابية”، في إشارة بليغة ورسالة قوية إلى كل معني بقضية الصحراء المغربية، في الداخل والخارج. ففي خطابه الموجه إلى الشعب المغربي قبل قليل، من قلب عاصمة الصحراء المغربية، مدينة العيون، بمناسبة الذكرى 40 للمسيرة الخضراء الخالدة، أوضح جلالة الملك أنه وبعد توحيد الأرض وتوطيد الاستقرار عملت البلاد على توفير شروط المواطنة والعيش الكريم لملف الصحراء، لكن وبعد 40 سنة بـ”إيجابياتها وسلبياتها”، يقول جلالة الملك، كان لا بد من قطيعة مع اقتصاد الريع والامتيازات وضعف المبادرة الخاصة وعقلية التمركز.. جلالة الملك وفي خطابه الذي تابعه ملايين المغاربة داخل المغرب وخارجه، بشغف كبير، لما تكتسيه الظرفية وما حمله من رسائل بليغة وتأكيد لمواقف غير مسبوقة تجاه قضية الصحراء المغربية، شدد على أنه وبعد سنوات من التضحيات والجهود السياسية، قد وصلنا إلى مرحلة النضج، لإطلاق مرحلة جديدة لتوطيد الوحدة والاندماج الكامل للأقاليم الجنوبية. واعتبر جلالة الملك أن النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية وبرنامج الجهوية المتقدمة هو الحل. ولفت جلالته الانتباه إلى أنه يحرص على تمكين أبناء المنطقة الجنوبية من كل الوسائل اللازمة لتدبير شؤونهم.. إنه خطاب تاريخي بكل المقاييس، سيكون بمثابة مرجع لكل مغربي ومغربية، في كل ما يتعلق بحب الوطن والاستماتة في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة. تفاصيل أوفى لاحقا

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.