كيف نجحت مناورات شباط وأنصاره في إقبار المؤتمر الاستثنائي

مشاهدة 22 نوفمبر 2015 آخر تحديث : الأحد 22 نوفمبر 2015 - 2:40 مساءً

كواليس اليوم: إسماعيل هاني نجحت مناورات حميد شباط في إقبار مطلب عقد المؤتمر الاستثنائي لحزب الاستقلال لتقديم شباط لاستقالته، وانتخاب خلف له. كما فتحت دورة المجلس الوطني، المنعقدة يوم السبت الماضي، بمقر الحزب بباب الأحد بالرباط، الباب للمصالحة مع الراغبين في العودة إلى صفوف الحزب، والغاضبين من القيادة الحالية، بعد الشرخ الذي أعقب انتخاب أمين عام الحزب خريف سنة 2012. شباط تمكن من العبور بنجاح امتحان المجلس الوطني لحزب الاستقلال الذي سحب مطلب التصويت على اللجنة التحضيرية للإعداد للمؤتمر الاستثنائي مقابل فتح الأمين العام لنافذة النقد الذاتي لاستيعاب مؤاخذات وانتقادات الاستقلاليين. ووفق مصادر “كواليس اليوم” فإن مطلب عقد المؤتمر الاستثنائي واستقالة الأمين العام حميد شباط، بات من الماضي، بعد التحركات التي قام بها جناح شباط في تعبئة أعضاء المجلس الوطني للتخلي عن مطلب المؤتمر الاستثنائي ووقف المطالبة باستقالة الأمين العام حميد شباط، بسبب عدم التزامه بوعد احتلال المرتبة الأولى في الانتخابات الجماعية والجهوية التي شهدها المغرب في الرابع من شتنبر الماضي. وحسب ذات المصادر، فإن اجتماع المجلس الوطني، تحول إلى محطة لتحليل نتائج الانتخابات الجماعية والجهوية الأخيرة، حيث اقتصرت المداخلات الكثيرة على الاختلالات التي تسببت في بعض النتائج التي لم تكن متوقعة، كما أبدى الاستقلاليون نوعا من التفهم لموقف الأمين العام، وأيدت عدة مداخلات ما جاء كلمته، والتي اتسمت بنبرة تصعيدية تجاه بعض الأحزاب الوطنية. وتحدث بعض أعضاء المجلس الوطني، عن تدخلات وضغوط كبيرة تعرض لها أعضاء المجلس الوطني لتفادي أي انزلاق قد يهدد وحدة الحزب، وهو ما استغل لخدمة أجندة الأمين العام الحالي.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.