مفارقة كبرى: مملكة لا تُخفي شيئا عن مرض الملك وجمهورية تعتبر صحة رئيسها من أسرار الدولة

مشاهدة 16 نوفمبر 2015 آخر تحديث : الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 - 12:17 مساءً

كواليس اليوم : اسماعيل هاني

مرة أخرى، يعطي النظام الملكي المغربي الدرس لحكام الجزائر في نهجه الشفاف والواضح، على إثر بلاغ الطبيب الخاص لجلالة الملك محمد السادس، شفاه الله وعافاه، والذي أكد فيه أن وعكة صحية طارئة، حالت دون إتمام جلالة الملك زيارته إلى الأقاليم الجنوبية، بسبب إصابته بأنفلونزا حادة، في رحلته الأخيرة إلى الهند.

اقرأ أيضا...

وهذا ليس بالشيء الغريب أو الجديد، فقد فتح النظام الملكي في المغرب، منذ سنوات، صفحة جديدة في التواصل مع الشعب منذ تربعه على عرش أسلافه المنعمين.

وسبق لجلالة الملك أن ظهر بعكاز، عشية وعكة أخرى طارئة في رجله، وهي الصور التي جابت العالم وحظيت بملايين التعليقات المنوهة والمعجبة بملك لا يمنعه المرض من التنقل بين أرجاء البلاد لخدمة شعبه.

فقد أرجأ العاهل الكريم أنشطته الرسمية في الأقاليم الجنوبية، بتوصية من طبيبه الخاص، كما تمت الإشارة إليه سابقا في مختلف وسائل الإعلام الوطنية.

ويتضح من بلاغ الطبيب أن الوضع الصحي لجلالة الملك جد عادي، لكن جلالته يحتاج إلى بعض الراحة، ولا يبعث الأمر على القلق أو الخوف، كما أن التقلب الفصلي يتسم بسهولة التعرض للزكام وما ترافقه من حمى، خاصة في ظل التحركات النشيطة للملك.

البلاغ هو تأكيد لسنة حميدة تم التكريس لها من طرف القصر، لإطلاع الرأي العام على أخبار القائد الأول للبلاد، خلافا للتعتيم الذي يلجأ إليه بعض الرؤساء والمسؤولين، ومنهم جارتنا الجزائر.

بلاغ الطبيب الخاص كشف عن تعليق أنشطة جلالة الملك في الزيارة التاريخية التي استهلها فعليا جلالة الملك، واتخذت جميع الإجراءات والترتيبات لإنجاحها، لكن الظروف الصحية الطارئة جعلت الطبيب يوصي بتعليق جلالته لكافة الأنشطة، مؤقتا، حيث من المرتقب أن يستأنف جلالة الملك أنشطته، فور تحسن حالته الصحية، بإذن الله.

ثقافة الشفافية في التعاطي مع الوضع الصحي للملك، تعكس النفس الديمقراطي الذي أصبح يعتمده النظام الملكي في التواصل مع الرأي العام، والحؤص على إخباره بكل ما يهم الحياة العامة والخاصة للملك، انطلاقا من انفتاح المؤسسة الملكية، وحرصها على التواصل مع الرأي العام الوطني.

إن إعلان تفاصيل دقيقة عن الوضع الصحي للملك، يفتح باب المقارنة مع الجزائر التي تتعاطى مع الوضع الصحي لرئيسها كأنه سر من أسرار الدولة، رغم أن حالته المرضية المتطورة تفضح كل التعتيم الذي يحيط بصحة عبد العزيز بوتفليقة.

كواليس اليوم

التعليقات

  • ما كاينش بحال المغرب عايشين الحمد الله ما عندناش و ما خصناش

  • ليكن في علم القراء الكرام بأن بوتفليقة مات كلينيكيا وهم يخفون هده الحقيقة

  • تضحكون على قدر الله إلى صاحب المقال إنشاء الله ربي يعطيك مرضه آمين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.