الجزائر على صفيح ساخن وتطورات خطيرة بالبلاد بعد محاولة اقتحام مؤسسة سجنية (فيديو)

مشاهدة 18 يناير 2016 آخر تحديث : الإثنين 18 يناير 2016 - 6:54 مساءً

كواليس اليوم: فريد العلوي

تشهد الجزائر تطورات خطيرة، منذ عدة أيام، انتهت يوم أمس الأحد، بتوجه المئات من الغاضبين، نحو سجن “باتنة”، من أجل اقتحامه، وتحرير عدد من المعتقلين، على خلفية احتجاجاتهم السلمية، ضد مشروع مصنع إنتاج الطاقة، الذي فجر احتقانات اجتماعية غير مسبوقة بالجزائر.

اقرأ أيضا...

وقد احتلت القضية الصفحات الأولى للصحف المحلية في الجزائر، بالبنط العريض، في نشراتها الصادرة اليوم الاثنين (18 يناير).

وأكدت الصحف الجزائرية أن محتجين غاضبين من تحويل المشروع المذكور، حاولوا، أمس الأحد (17 يناير)، اقتحام سجن في ولاية باتنة، شرق الجزائر العاصمة، قبل أن تتدخل قوات الأمن لثنيهم عن ذلك.

وتلا تدخل الشرطة والدرك لاستتباب الوضع مواجهات بين الطرفين، بينما عمد المحتجون إلى منع وصول الخبز إلى داخل السجن، مع إقدامهم على قطع الماء الشروب والغاز عنه.

وشملت الاحتجاجات التي اندلعت، أمس الأحد، مختلف بلديات ولاية باتنة، سيما قصر بلزمة وواد الماء ومروانة ورأس العيون، وفق الصحافة التي أشارت إلى حدوث اشتباكات بين محتجين وعناصر أمنية خلفت إصابات بين الجانبين.

وتعود هذه الاحتجاجات إلى أسباب أبرزها القرار “الغامض” المتعلق بتحويل مشروع مصنع إنتاج الطاقة الذي كان مقررا إنجازه في بلدية وادي الماء إلى بلدية في ولاية أخرى “بتواطؤ مع مسؤولين نافذين”، وفقا لما أوردت صحيفة “النهار” الجزائرية.

وكان شباب بلدية وادي الماء يأملون أن يكون هذا المشروع مخلصا لهم لإيجاد مناصب شغل تخرجهم من أزمة بطالة خانقة كانت سببا في ارتماء العشرات منهم في أحضان آفات اجتماعية مختلفة.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.