القضاء يفتح بحثا في شريط “علي عراس” والمعني يرفض التعاون مع المحققين

مشاهدة 1 يناير 2016 آخر تحديث : الجمعة 1 يناير 2016 - 2:19 مساءً

كواليس اليوم: فريد العلوي فتحت مصالح الأمن، تحت إشراف السلطات القضائية المختصة، تحقيقا مع المسمى “علي عراس”، على خلفية الادعاءات الزائفة التي يروج لها منذ مدة هو وشقيقته، والتي توجت بشريط فيديو، يتضمن إساءة بالغة إلى الأجهزة الأمنية، في إطار مساعيه الظلامية للتشويش على المسار الإصلاحي للمملكة المغربية، في ما يتعلق بحقوق الإنسان. وعلم موقع “كواليس اليوم”، من مصادر موثوق بها، أن علي عراس أصدر مؤخرا شريط فيديو يدعي فيه تعرضه للتعذيب، وهو ما استدعى تدخل السلطات القضائية المختصة، حيث أصدر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالعاصمة الرباط، تعليمات إلى الشرطة القضائية لدى المصلحة الولائية بالرباط، من أجل إجراء بحث معمق في هذه الادعاءات. وحسب مصادر الموقع، فقد انتقلت فرقة من المصلحة الولائية للشرطة القضائية يوم 26 دجنبر، إلى السجن المحلي سلا2، وذلك من أجل الاستماع إلى علي عراس، بخصوص تصريحاته الخطيرة في الفيديو المنشور على اليوتوب، والذي زعم فيه أنه كان ضحية تعذيب. المثير في القضية، وهو أن علي عراس، أبدى رفضا تاما لتقديم أي توضيحات بخصوص ادعاءاته، رغم أن الأمر يتعلق ببحث قضائي نزيه ومستقل، تحت إشراف النيابة العامة الاستئنافية، وامتنع عن الرد على أجوبة المحققين، كما رفض التوقيع على المحضر المنجز، بدعوى غياب محاميه، المسمى خليل الإدريسي. ومما لا شك فيه، أن رفض علي عراس الإدلاء بأي توضيحات بخصوص ادعاءاته في اليوتوب، لا علاقة له مطلقا بحضور المحامي من عدمه، وإنما لإدراكه أن الأمر يتعلق بأكاذيب وافتراءات، وأن الواقع يكذبها، ولذلك فإن تهرب علي عراس من التصريح ورفض التوقيع، لا تفسير له، غير محاولته الهروب إلى الأمام والتملص من المسؤولية القانونية، في ما صرح به من أنباء زائفة تسيء إلى الأجهزة الأمنية المغربية التي عاملته باحترام كبير لحظة اعتقاله وفي جميع مراحل البحث والتحقيق معه، وحظي بكافة الضمانات القانونية والحقوقية، ومنها حق حضور المحامي أثناء جلسات الاستنطاق.، بصرف النظر عن خطورة الأفعال الإجرامية الإرهابية الخطيرة التي أوقف بموجبها، ورغم أنه كان يسعى إلى تحويل البلاد إلى حمام دم، من خلال كميات الأسلحة النارية التي تم إدخالها بغرض استعمالها في عمليات اغتيال داخل هذا البلد الآمن.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.