الواشنطن بوست الامريكية: للمجلس الوطني لحقوق الإنسان دور في مسار الإصلاحات بالمغرب

مشاهدة 28 يناير 2016 آخر تحديث : الخميس 28 يناير 2016 - 10:26 صباحًا

كواليس اليوم: ومع

أبرزت الصحيفة الأمريكية الواسعة الانتشار “واشنطن بوست”، دور المجلس الوطني لحقوق الإنسان في مسار الإصلاحات التي انخرط فيها المغرب، تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس.

اقرأ أيضا...

وأشارت الصحيفة الأمريكية، في مقال نشر على موقعها الالكتروني، على الخصوص إلى دور المجلس الوطني لحقوق الإنسان في ترسيخ سيادة القانون وحماية حقوق النساء.

ففي مقال للكاتبة جينيفر روبين، نقلت الصحيفة عن رئيس المجلس الوطني، إدريس اليزمي، أن “المجتمع المغربي أبان عن إرادة حقيقية لصالح الحفاظ على التعددية السياسية”.

كما ذكرت بأن الولايات المتحدة أقرت في وقت سابق ب “الدور المتنامي” للمجلس الوطني لحقوق الإنسان باعتباره هيئة تتمتع ب “المصداقية” وتقوم ب “عمل استباقي” في الدفاع عن حقوق الإنسان، كما أعربت عن إشادتها بقرار المجلس الحكومي تعزيز المجلس الوطني لحقوق الانسان من خلال ضمان تفاعل مختلف الوزارات الحكومية مع الشكايات الموجهة إلى المجلس.

من جهة أخرى، لاحظت الصحيفة أن دينامية الإصلاحات بالمملكة تأتي في وقت تعمل فيه الولايات المتحدة والمغرب على توسيع مجال تعاونهما بإدماج الجوانب الاقتصادية والأمنية.

في هذا السياق، أشارت إلى أن “هذا النوع من التقدم الديموقراطي ما يتعين علينا دعمه بمختلف البلدان (…) لكونه يمثل الأمل الوحيد لتحقيق الاستقرار”.

كما سلطت كاتبة المقال الضوء على ضرورة “دعم جهود الإصلاح الديموقراطي لتوحيد أكبر قدر من الحلفاء وربح مزيد من الدعم في مواجهة التطرف”.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.