مكاتب التكوين المهني في حالة غليان وهذه أسباب الأزمة

مشاهدة 6 يناير 2016 آخر تحديث : الأربعاء 6 يناير 2016 - 3:51 مساءً

كواليس اليوم: إسماعيل هاني

كشفت مصادر مطلعة أن مكاتب التكوين المهني لا زالت تعيش حالة احتقان.

اقرأ أيضا...

وحسب مصادر “كواليس اليوم” فإن رفع عدد المتدربين من قبل الإدارة، لم تتم مواكبته بتوظيف أطر جديدة، وتأهيل الموارد البشرية.

هذا الوض، تقول مصادر الموقع، دفع الإدارة إلى اعتماد الحلول السهلة، من قبيل إلزام الأساتذة بالساعات الإضافية وهزالة التعويضات عن هذه الساعات والتي لا تتجاوز سبعين درهما للمهندس.

كما يشتكي الأساتذة من توقف منح الترقية والمردودية منذ أربع سنوات، مما يطرح أكثر من سؤال حول طريقة التسيير داخل المكتب المكلف أيضا بإنعاش الشغل، حيث يتباهى المسؤولون بإعادة ملايير السنتيمات إلى الحكومة، بدعوى ترشيد النفقات.

كما يستغرب العاملون بالمكتب من مختلف الفئات، ومنهم دكاترة ومهندسين وتقنيين ومجازين، من عدم تعويضهم عن وضع مواضيع الإمتحانات الوطنية وعن تصحيح الملايين من أوراق المتدربين أسوة بنظرائهم في قطاع التعليم التابع لنفس الوزارة.

كما يشتكي أطر المكتب الوطني للتكوين المهني وإنعاش الشغل، من عدم تعويضهم عن عمليات تتبع ومواكبة البحث التي يجريها الطلبة الدارسون والمتدربين خلال فترة نهاية التكوين، إضافة إلى حرمانهم من التعويض عن مهام الحراسة خلال فترة الامتحانات، والتي تصل إلى خمسين ساعة.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.