تعافي الوضع الأمني بسلا وافتتاح مرتقب لمفوضية الأمن باحصاين

مشاهدة 5 فبراير 2016 آخر تحديث : الجمعة 5 فبراير 2016 - 4:53 مساءً

سلا أحمد أبوطارق

.قالت مصادر تعنى بالشأن المحلي، إن الوضع الأمني بالنقط السوداء المنتشرة ، بسلا، بدأ يستعيد عافيته ، بشكل ملحوظ ، بعد تكثيف الحملات التطهيرية من قبل مختلف الأجهزة الأمنية ، ووضع عدد من المجرمين ، ممن كانوا يروعون الشارع العام ، ويستولون على ممتلكات المواطنين ، وراء القضبان . وهذا راجع ، توضح المصادر ذاتها ،إلى الدينامية التي تتمتع بها القيادة الجديدة التي تم تثبيتها في المنصب ، وما رافق هذا التثبيت من تغييرات شاملة في مواقع المسؤولية ، على مستوى رؤساء الدوائر الأمنية ونوابهم ، وكذا تدعيم مصلحة الشرطة القضائية ، بعناصر نشيطة استقدمت من الدوائر الأمنية ، والحاق عناصرأخرى من الشرطة القضائية ، بهذه الأخيرة ، دون أن ننسى مسايرة مصلحة الاستعلامات لهذا التحول الكبير ، الذي عرفته المنطقة الإقليمية للأمن ، وانخراطها الميداني الناجع ، إلى جانب أدوارها التقليدية ، في التصدي لظاهرة تعاطي الشيشة التي خربت عقول الشباب ، وحرصها الشديد على استمرارها في رفع هذا التحدي ، رغم ردود أفعال أصحاب هذه المقاهي ، ولجوئهم إلى سلوكات غير مشروعة ، لم تعد مقبولة في مدرسة الحموشي ، من جهة ، وتقاعس بعض الجهات ، في القيام بواجبها، من جهة أخرى.

اقرأ أيضا...

وفي سياق متصل ، ذكرت المصادر نفسها ،  أنه سيتم خلال الأيام القليلة المقبلة ، إعطاء الأنطلاقة الرسمية والفعلية ، للعمل من جديد بنظام أمن المفوضيات ، ب “سلا الجديدة” والذي كانت تتمتع به ، عند إنشائها .

وبحسب المصادر ذاتها ، فإن هذه المفوضية الجديدة ، التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن ، بسلا ، سيغطي نفوذها ، الحيز الترابي لمقاطعة “احصاين” ، وتضم الدائرتين 11و12 ب”سلا الجديدة” والدائرة 13 ب”قرية ولاد موسى” ،وهي كلها كانت تعمل بشكل مباشر، تحت إمرة المنطقة الإقليمية للأمن .

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.