قصيدة جديدة للشاعرة خديجة العلام: إهداء إلى سجارتي التي لم تحترق بعد

مشاهدة 13 فبراير 2016 آخر تحديث : السبت 13 فبراير 2016 - 1:24 مساءً

أحبك سيدتي ما أحببت النساء قبلك تغريني لأغازل جسدك العذري ما لمسته أيدي قبلي لأقبلك وحدي كنت أظنني أرتشف شهد الوجود لتشعليني أسئلة ابدية ريحك تجتاح جوفي أحبك سيدتي يامن علمتني الحب سوادا يتبخر يصعد للسماء احبك سيدتي يامن اهديتني كل العلل يامن أقتلك وأحييك بين أناملي ولا اعلم انك انت من تقتليني الف مرة في لحظة انتشاء بين أوجاعي يسرقني حبي إليك وهذا قدري اني احب معشوقة الجماهير كم من مرة أردت ان افر منك وأسقط فيك تتركيني ألملم أشلائي كل لحظة لأغادر أرضك فأجدني أرتمي بين أحضانك كان ليلي يؤنسني في وحشتي من غيرك أعد النجوم لأجدك نجمتي تتلالئين في سمائي أرتلك في محرابي حين يمر بي عطرك تجتاحني روحك على نغمة الاشتهاء أتنفس صبري وأنت تطعميني من سمومك ما يحلو لك كنتِ أنتِ حلمي الكاذب وكنت أنا العاشق المغشوش فاغرسي خنجرك فيّ فلم يعد من هواك سوى هذا السقم خديجة العلام/ المغرب

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.