قناة بلجيكية: الإرهابي عبد السلام تجول بأريحية في بلجيكا دون اعتقاله ولو ذهب إلى المغرب لتم قنصه

مشاهدة 21 فبراير 2016 آخر تحديث : الإثنين 22 فبراير 2016 - 9:31 صباحًا

كواليس اليوم: إسماعيل هاني خصصت قناة الـ RTL البلجيكية، واحدا من أشهر برامجها وأكثرها متابعة، للإرهابي صلاح عبد السلام، الهارب منذ عدة شهور، والذي نجح في الاختباء لثلاثة أسابيع في أحد أشهر الأحياء البلجيكية، دون أن يتم كشفه، أو القبض عليه، في قضية باتت تقلق المجتمع البلجيكي، وتثير الكثير من التساؤلات والتحفظات حول الدور الحقيقي الذي تلعبه الأجهزة الاستخباراتية والأمنية في بلجيكا. جميع المتدخلين خلال البرنامج، تساءلوا عن الصمت المطبق للأجهزة الاستخباراتية والأمنية البلجيكية، والدور الذي تقوم به في ملاحقة وكشف الإرهابيين، وعلى رأسهم الإرهابي الخطير صلاح عبد السلام، والذي وفي حال استمراره، سيظل بمثابة مصدر روع وخطر للآمنين، وقنبلة موقوتة، قد تنفجر في أي وقت ومكان. فعالية الأجهزة الأمنية ببلجيكا، باتت على المحك، في نظر المشاركين بالبرنامج التلفزيوني الشهير، مؤكدين، في سياق ذي صلة، على استبعادهم فرضية لجوء الإرهابي عبد السلام للفرار إلى موطنه الأصلي، المغرب، لإدراكه بأنه سيكون صيدا سهل الوقوع في قبضة المخابرات المغربية، الديستي، التي بات لها باع كبير في تحديد مكامن الخطر الإرهابي، وصده بكل فعالية. المتدخل أكد أنه لا يمكن الاعتقاد بتواجد صلاح عبد السلام في المغرب، خوفا من الوقوع كصيد سهل في قبضة الأجهزة الأمنية والاستخباراتية المغربية التي حققت نجاحات كبرى في ملاحقة الإرهابيين كيفما كان أصلهم وجنسيتهم، والقبض عليهم في الوقت المناسب، كما هو الشأن بالنسبة إلى بلجيكي آخر تم القبض عليه في مدينة المحمدية بعد نجاحه في الإفلات من المراقبة الاستخباراتية الدولية، وكذا المواطن الفرنسي الذي تم القبض عليه ضمن خلية أشبال داعش، التي كانت تنوي استخدام سيارة مفخخة لزعزعة الاستقرار المغربي، دون أن تنجح في مساعيها.

رابط البرنامج

اقرأ أيضا...

وليست هذه هي المرة الأولى التي تفسح فيها القناة البلجيكية المذكورة المجال لخبراء ومتتبعين للشأن الأمني الدولي للحديث عن كفاءة ونجاعة الأجهزة المغربية، فمن داخل بلاطو قناة RTL ، أشادت الإعلامية والصحافية البارزة في يومية “لوسوار”، إيمانويل برايت”، بالمعايير المعتمدة في المغرب، في مجال مكافحة الإرهاب.

وتحدثت هذه الإعلامية البلجيكية، في البرنامج الشهير “لنغير العالم”، الذي يتابعه الملايين من المشاهدين عبر العالم، عن الزيارة التي قامت بها إلى المغرب وأنجزت خلالها روبورتاجا تطرقت خلاله إلى الوسائل والإمكانيات والاستراتيجيات المعتمدة من قبل المغرب في مكافحة التطرف الديني وتهديدات الإرهاب، ووصفها بالفعالة. كما اعتبرت هذه الصحافية ومن خلال تجربتها بالمغرب واطلاعها على طريقة تدبير المخاطر الإرهابية بالمغرب، أن بلجيكا هي الآن في حالة خطر من التهديدات الإرهابية، أكثر من المغرب، وهي شهادة حية من صحفية دولية في حق الأجهزة الاستخباراتية المغربية، التي بوأت البلاد هذه المكانة، محرزة تفوقا على كثير من أجهزة استخبارات أوربا والعالم العربي والإسلامي. وخلصت الكاتبة الصحفية البارزة إلى أن بلجيكا هي الآن “في حرب حقيقية” مع الجماعات المتشددة.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.