مزوار يكشف كواليس اللقاء مع “جون كيري” بواشنطن

مشاهدة 19 فبراير 2016 آخر تحديث : الجمعة 19 فبراير 2016 - 4:55 مساءً

كواليس اليوم: عن (ومع) بتصرف

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، يوم أمس الخميس بواشنطن، أن الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والمغرب يشكل إطارا يسمح للبلدين بالتقدم وتوسيع مجالات الشراكة من أجل ضمان استمرارية “دينامية” العلاقات بين واشنطن والرباط.

اقرأ أيضا...

وشدد مزوار، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء عقب مباحثاته مع وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، على أن اللقاء كان مناسبة للاستعراض العلاقات بين البلدين، وإبراز لقاء القمة بالبيت الأبيض بين جلالة الملك محمد السادس والرئيس باراك أوباما، والذي تم على إثره وضع خارطة طريق تتضمن التزامات من الجانبين.

في هذا الصدد، أشار مزوار إلى “أننا اتفقنا على الالتقاء مجددا بداية أبريل المقبل” بالرباط في إطار الدورة الرابعة من الحوار الاستراتيجي، مشددا على “الثقة المتبادلة” و”الروح الإيجابية” التي تحدو الرباط وواشنطن، وكذا اعتراف الولايات المتحدة بالدور الذي يلعبه المغرب ك “عامل يضمن الاستقرار بالمنطقة”.

كما سجل الوزير التقدير الأمريكي للدور الذي تضطلع به المملكة، خاصة على مستوى مكافحة التطرف وتكوين الأئمة، وكذا التزامها لصالح التنمية البشرية والأمن الغذائي والطاقة، مضيفا أن “كل ما يقوم به المغرب أصبح نموذجا يحتذى بالمنطقة، لأنه يقدم إجابات ملموسة على إشكاليات ملموسة”.

وأضاف مزوار أن مؤتمر (كوب 22) المرتقب انعقاده بمدينة مراكش في نونبر المقبل كان في صلب المباحثات مع المسؤول الأمريكي، مبرزا أن الولايات المتحدة أكدت، من خلال كيري، على التزامها للعمل على إنجاح تنفيذ اتفاق باريس، وعلى دعمها للمسلسل الذي يخوضه المغرب.

وتابع أن الطرفين شددا على أنه إذا كان (كوب 21) بباريس مؤتمر التوصل إلى الاتفاق، فإن (كوب 22) بمراكش يتعين أن يكون مؤتمر التطبيق الفعلي، ليس فقط للاتفاق، ولكن لعدد من المشاريع، وتوضيح قضية التمويل “الصندوق الأخضر” وباقي الآليات.

كما تطرق الوزير إلى المبادرة التي تقودها الولايات المتحدة، والسيد كيري ذاته، حول حماية المحيطات، والتي يعد المغرب طرفا موقعا عليها، مضيفا أن السيد كيري طلب من المغرب أن يعزز انخراطه ضمن هذا المشروع.

من جهة أخرى، أكد مزوار أنه تباحث مع كيري حول تطورات ملف الصحراء والبرامج الجديدة للتنمية التي تم إطلاقها بالأقاليم الجنوبية.

وقال في هذا الصدد .. “لقد تم التأكيد على ضرورة الحفاظ على روح الحوار، والتشاور والمسؤولية، مع التشديد على أن الأمين العام للأمم المتحدة يتعين، بدوره، أن يتحمل نصيبه من المسؤولية ويسهر على عدم حدوث انحراف في المسار” الجاري، مبرزا الدور الذي تضطلع به الولايات المتحدة في هذا الإطار.

كما أكد مزوار أن المباحثات مع كيري شكلت مناسبة من أجل التطرق إلى الملف الليبي والإشادة بالدور الهام جدا الذي لعبه المغرب في الحوار السياسي وتقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف، وهو ما مكن من التأكيد على أنه من خلال الحوار يمكن التوصل إلى اتفاقات، مهما كانت صعبة.

وذكر الوزير بأنه تم استعراض الرهانات المتعلقة بتشكيل الحكومة الليبية الجديدة والأهمية التي يكتسيها تصويت البرلمان للسماح للحكومة الليبية المعترف بها دوليا بالانكباب على رسم مستقبل البلاد، مشددا على أن ليبيا تعد رهانا يتعين ربحه لأن استقرار المنطقة برمتها، وخاصة الساحل، رهين باستقرار هذا البلد، وذلك بالنظر إلى الصلات والمخاطر المرتبطة بالاستقرار وتقدم (داعش) بمدن سرت ومصراتة.

وقال .. “لقد اتفقنا على الحاجة الملحة إلى ضمان حصول الحكومة على موافقة البرلمان وعلى تأمين العاصمة طرابلس، وعلى تفعيل مخطط العمل بأكمله لضمان أمن ليبيا، بالتزام ودعم من جميع الأطراف”.

وسجل مزوار أنه تم التطرق أيضا خلال المباحثات مع السيد كيري إلى الوضع بالساحل والمخاطر المرتبطة بعدم تطبيق الاتفاق حول مالي، لافتا إلى أن الجانبين شددا على ضرورة تفعيل الاتفاق المشار إليه، واحترام الدينامية الناجمة عن الالتزامات التي تم اتخاذها.

وأضاف الوزير أنه تم أيضا تناول القضية السورية وآفاق الحل السياسي خلال اللقاء مع وزير الخارجية الأمريكي، مبرزا أهمية العمل ب “عزم وصبر” من أجل تغليب الحوار للتوصل إلى حل سياسي.

واعتبر مزوار أن “للحل العسكري حدوده”، مؤكدا على أن المغرب سيواصل العمل من أجل حث الأطراف على الحوار.

على صعيد آخر، صرح بأنه تطرق مع مساعدة وزير الخارجية الأمريكي المكلفة بإفريقيا، ليندا توماس غرينفيلد، إلى الوضع بالقارة، مضيفا أن الجانب الأمريكي أشاد بمبادرات المغرب الذي يظل “فاعلا مهما في مواكبة النماذج الناجحة”، وبلدا “أبان على أرض الميدان عن قدرته على تقديم إجابات ملموسة، وخلق الثقة والأمل”.

ونوه مزوار بأنه “بخصوص الأوراش الثلاثة التي توقفنا عندها في مجال الشراكة ثلاثية الأطراف على مستوى الأمن الغذائي وكهربة إفريقيا وتسهيل التجارة والاستثمار، فقد كانت هناك إرادة حقيقية لمواصلة التقدم”، مبرزا أن المصادقة على الاتفاق الجديد في حساب تحدي الألفية في إطار ثلاثي مع النجير والبنين يعتبر عنصرا “يجسد الثقة في المبادرات التي يتخذها المغرب وفي قدرة المملكة على تقديم هذه القيمة المضافة الضرورية، التي تمنح الثقة وتؤتي نتائجها”

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.