ن مجرد شرب بان كي مون كأس شاي مع مرتزقة البوليساريو تحت خيمة في بئر لحلو هو في حد ذاته تنكر لحيادية المنظمة وتآمر على وحدة المغرب، وكذلك خرق سافر لإطلاق النار بحكم أن هذه المنطقة العازلة أرض مغربية انسحب منها المغرب بمحض إرادته لتجنب الإصطدام والحفاض على وقف إطلاق، ولا يحق للمرتزقة التواجد فيها فبالأحرى الإجتماع فيها مع آكل الكلاب بان كي مون. فبمقدور المغرب وبكل مصداقية الآن أن يطرد المينورسو من أراضيه والإنقضاض على بئر لحلو في رمشة عين إن أراد ذلك!!!!