مشهد يدمي القلوب.. جماهير نادي “ايندهوفن” الهولندي يهينون لاجئات سوريات (الفيديو الصادم)

مشاهدة 16 مارس 2016 آخر تحديث : الأربعاء 16 مارس 2016 - 3:43 مساءً

كواليس اليوم: زربي مراد في مشهد يدمي القلب ويثير مشاعر الحسرة والألم في قلب كل عربي، أبان بعض الأوروبيين عن وجههم العنصري القبيح اتجاه اللاجئين السوريين بأوروبا، يوم أمس الثلاثاء. المشهد المقزز الذي التقطته الكاميرات، أظهر مشجعي نادي ايندهوفن الهولندي الذين تواجدوا بالعاصمة الإسبانية مدريد، لتشجيع فريقهم أمام الأتليتيكو المحلي، وهم يقومون بإهانة متسولات سوريات أجبرهن جحيم الحرب الأهلية ببلادهن على اللجوء إلى إسبانيا. وقام المشجعون الهولنديون الذين تجمعوا بالساحة المركزية الشهيرة بمدريد “مايور”، برمي القطع النقدية باتجاه اللاجئين العرب وأغلبهم نساء، بطريقة تنم عن الاحتقار والازدراء والاستهزاء. ولم يكتف مشجعو النادي الهولندي بهكذا سلوكيات عنصرية مشينة، إذ ظهروا في ذات المشهد وهم يضحكون ويقهقهون، ساخرين من النساء العربيات اللوتي أجبرتهن ظروف عيشهن الصعبة على الانحناء لالتقاط القطع النقدية من الأرض، وهو ما يؤكد أن الجماهير العنصرية لنادي ايندهوفن، ألقت تلك الأوروهات بغرض السخرية وللم يكن من قبيل الرحمة أو الشفقة على النساء السوريات قليلات الحيلة. يذكر أن اللقاء الذي احتضنه ملعب فيسنتي كالديرون بمدريد، لحساب إياب دور الثمن من مسابقة عصبة الأبطال الأوروبية، أعطى تأهل الأتليتيكو المحلي على حساب ضيفه ايندهوفن الهولندي بضربات الترجيح 8 مقابل 7 بعد انتهاء الوقت القانوني بالتعادل السلبي.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

التعليقات

  • Des gitanes
    غجريات

  • الرجاء عدم نشر الأكاذيب .تلك النشوة لسن بدوريات .بل غجر و شكرا

  • Sorry they are not syiens people. Romanian

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.