هذه هي المحادثة الساخنة بين أستاذ اللغة الفرنسية وتلميذته (شريط فيديو)

مشاهدة 30 مارس 2016 آخر تحديث : الأربعاء 30 مارس 2016 - 1:00 مساءً

كواليس اليوم: متابعة

توصل موقع “كواليس اليوم” بشريط المحادثة الساخنة بين أستاذ اللغة الفرنسية وتلميذته، ويمكن متابعتها أسفله.

اقرأ أيضا...

يشار إلى أن الفضيحة انتشرت بسرعة النار في الهشيم، وتم فتح تحقيق في ملابسات القضية من طرف الجهات المسؤولة.

كواليس اليوم

التعليقات

  • الكبت هو هذا. ونعم الاستاذ! !!

  • في رءي هذا مقطع فيديو اريد منه تشويه سمعة مربي الاجيال وباني التنمية البشرية.

  • Db lmouchkil dialna galssin tanzlo 3la had l2ousstad b chatem wa l9adf o 2il9a2 mo7adarat f l2adab wa l fassad ana mt2kef kon chakhss 3adi machi ousstad maghadich idar 3lih hadchi hit hadchi tayw9e3 f nhar 100 la ma9oltch 1000 l marrat baraka mn rokob 3la mawj l fadi7a (l2ousstad malo machi rajel maydo9ch l7lwa hhh)

  • O taidiro lidrab 3la ziada…Lah ilgiha lik alhmar…

  • والسيد ما قال كلام العيب بغاها تجئ غير يراجع معاها الدروس فيها شي حاجا خخخ والأساتدة عندنا ماكاينش بحالهم في العالم يدير معاك كلشي حتى شطحة ديال القرد والهربة

  • فساد الأخلاق وانهيار القيم مشكلة اجتاحت جميع الفئات الاجتماعية وذلك لعدة أسباب،وبطبيعة هذا مخطط محكم يسير بأمتنا إلى الهاوية،الاعلام الفاسد وكثرة الملاهي وتيسير الحرام والتضييق على الحلال،إشاعة الفاحشة،تغييب العلماء والدعاة،تغيير الشريعة واستبدالها بالقوانين الظالمة والمواثيق الدولية الفاجرة…..الخلاصة الله يرد بهاد الامة وصافي.

  • أفضل نموذج لأساتذة اليوم والغد !

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.