تجار المؤثرات العقلية يتساقطون في قبضة البوليس بالناظور والبيضاء

مشاهدة 6 أبريل 2016 آخر تحديث : الأربعاء 6 أبريل 2016 - 9:17 صباحًا

كواليس اليوم: متابعة تمكنت الفرقة المحلية للشرطة القضائية بمفوضية العروي بإقليم الناظور، أمس الثلاثاء، من توقيف شخصين يبلغان من العمر 25 و26 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالسرقة الموصوفة وحيازة الأقراص المخدرة. وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المشتبه فيهما كانا قد ارتكبا، في حدود الساعة الرابعة من صباح الاثنين، عملية سرقة بالكسر من داخل صيدلية، استهدفت مبلغا ماليا يناهز 25 ألف درهم ومنقولات أخرى. وأضاف المصدر ذاته أن مصالح الأمن قد ضبطت بحوزة المشتبه فيهما حقيبة بلاستيكية تحتوي على 375 قرصا مخدرا، يشتبه في عرضها للبيع، كما تم العثور بمنزل أحد المشتبه فيهما على جزء كبير من المبلغ المالي المتحصل من عملية السرقة. وأشار البلاغ إلى أنه قد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة. من جهتها، تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن الحي الحسني بمدينة الدار البيضاء امس الثلاثاء، من توقيف شخصين، أحدهما مبحوث عنه من أجل ترويج المخدرات، وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالاتجار في الأقراص المهلوسة. وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه جرى توقيف المشتبه فيهما بمنطقة ليساسفة العليا متلبسين بحيازة 2700 قرص مخدر من نوع “ريفوتريل” ومبلغ مالي، بالإضافة إلى سكين من الحجم الكبير حاول أحد المشتبه فيهما استخدامه بشكل عنيف في مقاومة عناصر الأمن. وأضاف المصدر ذاته أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة. وأشار البلاغ إلى أن هذه العملية تأتي في إطار الجهود التي تبذلها مصالح الأمن الوطني لمكافحة الاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.