ضربة موجعة للبوليساريو والجزائر.. البرلمان الأوربي يعرض وثائق خطيرة تدمر الأطروحة الانفصالية

مشاهدة 8 أبريل 2016 آخر تحديث : الجمعة 8 أبريل 2016 - 5:29 مساءً

متابعة: إسماعيل هاني

بدأ الاتحاد الأوربي يقف بالملموس على ادعاءات الانفصاليين في ما يتعلق بـ”استغلال الثروات الطبيعية في الصحراء”، وهي الأكذوبة التي طالما حاول التنظيم تضليل الرأي العام الدولي والأوربي على وجه الخصوص بها.

اقرأ أيضا...

يوم الثلاثاء الماضي، احتضن مقر البرلمان الأوروبي بالعاصمة البلجيكية بروكسيل، عرض الشريط الوثائقي الجديد للإعلامي حسن البوهروتي، الذي قدم فيه مشاهد وحقائق لم تكن لتخطر على الانفصاليين وداعميهم على بال، والتي عرت حقيقة ادعاءاتهم، وجعلتهم في وضع محرج.

وقد جاء عرض هذا الشريط الوثائقي، بمبادرة من النائب البرلماني الأوروبي لويس ميشال، الوزير السابق لخارجية بلجيكا، والمفوض الأوروبي السابق المكلف بالمساعدات الإنسانية بالإتحاد الأوروبي. ورجل بهذا الحجم، يعؤرف جيدا ما يفعل، ويدرك حقيقة النزاع المفتعل من قبل بوليساريو ومساندتها الجزائر.

ففي هذا الشريط الوثائقي، تعرف الأوربيون على حقائق تنشر لأول مرة حول الموارد والثروات الطبيعية للصحراء المغربية، وقدم وثائق وشهادات وحجج قاطعة من شأنها تفنيد زيف الأكاذيب والترهات الباطلة التي نسجت بقصر “المرادية” على يد عناصر المخابرات الجزائرية والتي نفذتها بإتقان دميتها المدللة الجمهورية الوهمية المزعومة.

إلى ذلك، تابع عرض هذا الشريط، جمهور غفير، يمثل عددا كبيرا من الشخصيات الأوروبية. كما حضره سفير المغرب ببلجيكا واللوكسمبورغ سمير الدهر، وسفير المغرب لدى الإتحاد الأوروبي منور عالم، وبعض السفراء وممثلي السلك الديبلوماسي ببلجيكا.

كما تكونت المنصة الرسمية من النائب البرلماني الأوروبي المنتمي للحزب الإشتراكي الديمقراطي جيل بارنيو الذي يشغل في الوقت نفسه رئيس “مجموعة الصداقة بين الإتحاد الأوروبي والمغرب بالبرلمان الأوروبي”، وهنري فديي أستاذ العلوم الإقتصادية بباريس، وبنيدكت فان دن بيرغ مديرة مكتب النائب البرلماني الأوروبي لويس ميشال الذي تعذر عليه الحضور في آخر لحظة لظروف طارئة، ولطيفة آيت باعلا “رئيسة المعهد الليبرالي للتكوين المستمر”، وحجبوها زبير نائبة رئيس “مؤسسة فوسبوكراع”، وماء العينين ماء العينين “مدير فوسبوكراع”، والإعلامي حسن البوهروتي مخرج الوثائقي.

هذا وأعقبت عرض الشريط جلسة نقاش موسع وعميق بين كافة الشخصيات الحاضرة، تم خلالها الاتفاق بالإجماع على أن المشاريع التنموية الكبرى التي تحظى بها جهات الصحراء المغربية جاءت في إطار مقاربة شمولية طبقا للشرعية والقانون الدوليين، وروعيت فيها المصالح والمطالب الإجتماعية والإقتصادية التي تعبر عنها ساكنة المنطقة.

وفي رد واضح ومباشر على كل من يدعي أن المغرب يستغل الثروات الطبيعية للصحراء، فقد أجمع المتدخلون على أن المغرب دأب منذ افتعال النزاع على تخصيص ميزانية هامة لتنمية هاته الجهة، راصداً مليارات من الدراهم كمعدل سنوي، ثم تلتها إنشاء وكالة تنمية الأقاليم الجنوبية التي وضعت رهن إشارتها ميزانية ضخمة بهدف النهوض والدفع بعجلة التنمية والإزدهار إلى الأمام.

وخلافا لما تروج له دولة ما بات يعرف بـ”مول الكروسة”، في إشارة إلى عبد العزيز بوتفليقة، وصنيعتها بوليساريو، أبرز المتدخلون أن العائدات المالية الناتجة عن إتفاقية الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي هزيلة، ولا يمكن مقارنتها بالإمكانيات المالية المهمة التي يصرفها المغرب لتنمية هذا القطاع بالمنطقة كبناء الموانئ وقرى الصيد، ما يعني أن المغرب لا يكسب شيئا من الصحراء، على عكس افتراءات تنظيم بوليساريو وولية أمره، الجزائر.

وخير مثال على ذلك، فإن عائدات “منجم فوسبوكراع”، لا تمثل إلا جزءاً بسيطاً سواء من حيث المبيعات أو من حيث إحتياطي المكتب الشريف للفوسفاط، إذ أن “الإستمرار في إستغلاله يرجع بالأساس لأسباب إجتماعية تمليها ضرورة الحفاظ على مناصب الشغل الخاصة بالمستخدمين الذين يعيلون عدداً كبيراً من أسرهم”.

الشريط قدم أيضا إجابات واضحة على بعض الأسئلة، ومنها مسألة حقوق الإنسان بالمغرب، وهي أسطوانة مشروخة طالما عزفت عليها التنظيمات الموالية لبوليساريو والتابعة للجزائر، والتي تتقاضى أموالها من عائدات النفط والغاز الجزائريين، في وقت يتم تجميع الشعب الجزائري، وحرمانه من أبسط حقوقه، وهذا ليس غريبا على نظام الجنرالات، الذي ينهب ثروة الشعب الجزائري، ويخصصها للانفصاليين وتمويل الحملات العدائية والمغرضة ضد المغرب، مقابل تقارير مضللة ومغلوطة، حول الأوضاع الحقيقية في الأقاليم الجنوبية للمملكة.

هذه الحقائق، تعيد إلى الأذهان خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، عندما اعتبر، في خطابه التاريخي بمناسبة الذكرى 39 للمسيرة الخضراء، أنه مقابل كل درهم من مداخيل المنطقة، ينفق المغرب على الصحراء 7 دراهم، في إطار التضامن بين الجهات وبين أبناء الوطن الواحد. ما يدل على أن ادعاء الانفصاليين بأن المغرب يربح من وراء الصحراء، لا تفسير له غير إثارة البلابل والتشويش على الساطعة سطوع الشمس.

إلى ذلك، اختتم الحفل البهيج بحفل أقيم على شرف الحاضرين الذين غصت بهم القاعة التي كانت ممتلئة عن آخرها، مما جعل عددا مهما يبقى واقفا، يقول الإعلامي محمد الشرادي في تغطيته لهذا الحدث التاريخي والهام.

وفي ما يلي صور من داخل مقر البرلمان الأوربي حيث تم عرض الشريط:

Bruxelle-23Bruxelle-21 Bruxelle-20 Bruxelle-19 Bruxelle-15 Bruxelle-14 Bruxelle-13 Bruxelle-12 Bruxelle-6 image-6
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.