قمة الرياض.. انتكاسة جديدة لمعسكر الجزائر وبوليساريو

مشاهدة 23 أبريل 2016 آخر تحديث : السبت 23 أبريل 2016 - 11:39 صباحًا

كواليس اليوم: محمد البودالي

وجهت القمة المغربية المنعقدة بالرياض يوم الأربعاء الماضي ضربة قاسية لمعسكر الجزائر والبوليساريو ومن يقف في صفهما.

اقرأ أيضا...

قمة الرياض، اعتبرت أن المس بمصالح المغرب هو مس بمصالح وأمن الدول الخليجية مجتمعة، كما عبرت هذه الدول مجتمعة في بيانها الختامي عن دعمها للمغرب بشكل كامل ومطلق ونصرة كافة قضاياه الوطنية باعتباره أحد أضلاع حلف الاستقرار العربي المشكل من دول الخليج الست التي تشكل مجلس التعاون والمغرب والأردن.

تأييد دول الخليج للموقف المغربي في قضية الصحراء، يكتسي أهمية خاصة، كون موقف دول الخليج يعبر عن كتلة عربية وازنة تتشكل من مجموعة من الدول المؤثرة اقتصاديا وسياسيا في صناعة القرار الدولي، والتي ترتبط بلوبيات اقتصادية ستدفع حتما في اتجاه الانتصار للموقف المغربي.

موقف دول مجلس التعاون الخليجي توجه صراحة إلى البوليساريو والجزائر، بقراره، وهو يصطف في جانب موقف المغرب، ومعنى ذلك فهو يرفض بالمقابل توجه الجزائر الداعم لجبهة البوليساريو والمتحرش بقضية استكمال المغرب لوحدته الترابية.

إن قرار دول مجلس التعاون الخليجي يمثل انتكاسة غير مسبوقة للجزائر التي ظلت تسعى إلى استغلال غموض بعض المواقف لصالحها ولصالح ربيبتها البوليساريو، خاصة وأن معسكر العداء للمغرب خسر عدة محطات دبلوماسية في عدد من المحافل الدولية، كما تلقى عدة ضربات موجعة من خلال التحركات المغربية لتطويق مناورات الجزائر والبوليساريو في هذه القضية.

قرار مجلس دول التعاون الخليجي تزامن في نفس الوقت مع زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للرياض، حيث يتوقع أن تكون الممكلة العربية السعودية قد تكفلت بإبلاغ الرئيس الأمريكي بقرارها الحاسم بخصوص النزاع المفتعل حول قضية الصحراء المغربية، ودعم مجلس التعاون للمغرب في معركته من أجل استرجاع وحدته الترابية.

كما يضع قرار دول مجلس التعاون الخليجي الجزائر في موقع البلد العدو في حال إصراره على معاكسة التوجهات المغربية في قضية الصحراء، وهو ما يقود إلى عزلة عربية للجزائر التي تعاني من عدة أزمات تنضاف إلى تطويقها الدبلوماسي.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.