مجرم خطير لم يرضى بحكم المحكمة فارتكب جريمة قتل والأمن يطيح به في زمن قياسي بسلا

مشاهدة 9 أبريل 2016 آخر تحديث : السبت 9 أبريل 2016 - 3:25 مساءً

كواليس اليوم: محمد البودالي

قضت مختلف المصالح الأمنية بمفوضية الشرطة بالعيايدة بمدينة سلا، ليلة بيضاء يوم أمس الجمعة، بحثا عن مرتكب جريمة قتل، قبل أن تتوصل إليه، وتلقي القبض عليه في زمن قياسي.

اقرأ أيضا...

وعلم موقع “كواليس اليوم” من مصادر مطلعة، أن الأمر يتعلق بأحد المسجلين خطرا، صاحب سوابق قضائية متعددة، ومجرم خطير، معروف ببطشه وعدوانه.

وجاء في وقائع القضية، وفق ما أفادت به مصادر موثوق بها للموقع، بعد أن لم يرضى القاتل عن حكم قضائي صادر في حق أشخاص كانت بينهم عداوة، مع أنهم أبناء العم، ومن عائلة واحدة.

واستنادا إلى المعطيات المتوفرة، فقبل حوالي شهرين، دخل الجاني في شجار مع أبناء عمومته، وهو الشجار الذي انتهى بقطع أصبعين من يده، بواسطة ساطور، لكون الأمر يتعلق بمجموعة من المنحرفين لا يترددون في استخدام السلاح الأبيض في تصفية الحسابات بينهم.

الأمن تدخل في الوقت المناسب وقام بالإجراءات القانونية، ومنها اعتقال المتهم الرئيسي، واثنين من أقاربه، وأحال الثلاثة على العدالة، فتمت متابعة المتهم الرئيسي بقطع الأصبعين أمام محكمة الجنايات، فيما تابع الوكيل العام قريبيه في حالة سراح.

هذا القرار القضائي، لم يرق للمتهم، ولم يهضمه، وقرر أخذ الثأر بنفسه.

وفي ليلة أمس الجمعة، جاء رفقة عصابة إجرامية، وهاجم أحد أشقاء المعتدي، ثم حاصروه وانهالوا عليه بالأسلحة البيضاء قبل أن يلوذوا بالفرار.

وبعد حضور المصالح الأمنية، تم نقل الضحية وهو غارق في دمائه إلى المستعجلات، إلا أنه فارق الحياة، متأثرا بإصاباته الخطيرة.

وبعدما تمكنت مصالح الأمن تحديد هوية المعتدي وشركائه، باشرت عملية أمنية واسعة النطاق، تحت الإشراف المباشر لرئيس المفوضية، وشهدت مختلف أحياء العيايدة حالة استنفار أمني كبير، استمر لعدة ساعات من الليل، بذلت فيه المصالح الأمنية جهودا كبيرا، وبإشراف مباشر من رئيس المفوضية، قبل أن يتم القبض على الجاني وشركائه، ويحالوا على البحث.

وحاليا، يجري استنطاق القاتل وشركائه، في انتظار إنهاء المسطرة، وإحالة الجميع على الوكيل العام للملك لدى استئنافية الرباط.

كواليس اليوم

التعليقات

  • من هذا المنبر نطالب شرطة العيايدة القيام بواجبها و القبض على الجندي الذي ارتكب جريمة بثر اصبع المواطن فالقضية لن تنسى مهمى استمر التستر عليه

  • الموت ديالو ا حسن من حياتو

  • مادام هناك حقوق الدفاع ومؤسسات التنفيد فضاء للديمقراطية والحقوق فاكيد لن يتحقق الردع وتستمر معاناة الفقراء مع الجريمة

  • شرطة العيايدة تقوم بالواجب احيانا و احيانا اخرى تغض النظر
    باشرت بالقبض على القاتل الذي ثأر لنفسه بعد قطع اصابعه
    و في نفس السياق قام جندي بقطع اصبع شاب و لم تحرك ساكنا ومازال الجندي يتحرك بحرية و يزاول عمله بشكل عادي السبب ان اخوه يشتغل مع الحرس الشخصي لجلالة الملك وكلنا نعرف ان جلالة الملك لن يرضى بالظلم
    في هده الحالة لن نستغرب ادا انتقم الضحية واخد حقه بنفسه

  • يجيب انزال اقصى العقوبات في حقه

  • شكرا لشرطة العيايدة ونتمنى ان يكون نفس الجهد لشرطة سﻻ الجديدة على عصابة في عقبة البرببري التي ترمي الحجارة على السياراة المارة على البريبري في الليل حداري سكان سﻻ الجديدة

  • بسم الله الرحمان الرحيم
    استفحال الجريمة على كبرى المدن المغربية ظاهرة طبيعية لما تعرفه من ارتفاع النسمة السكانية و البطالة و التعاطي المخدرات بشتى أنواعها مما يؤدي إلى هذه النتائج الوخيمة لكن الملفت في ذالك هو سرعة التدخل و الزمن القياسي لرجال الشرطة بحضور السيد رئيس المفوضية الذي حضر و باشر بشكل مباشر الى ان تم القبض على الجاني فمن باب الاعتراف بخدمات هذا المسؤول الأمني و أمثاله و كذا رجاله إلا أن أتقدم إليهم كواحد من ساكنة هذه المدينة بأحر التقدير والاحترام على المجهودات التي يقومون بها لإستتباب الأمن فالشكر الجزيل لهذا المسؤول الأمني

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.