فلتذهب المعارضة المدفوعة الى الجحيم.ذاك رجل ثقة وصادق ولقد سفق له الاوروبيون والكل ان سوريا مستهدفة برئيسها الذي لم ينحني يوما للغرب وليعلم الكل ان سوريا مهد الحضارة والثقافة لهذا ارادوا سحقها وخرابها ولقد حربوها والكل يتكلم عن داعش فلما تسثتنى سوريا من الارهاب رغم ان الارهاب هاجر اليها وفُرض عليها بالقوة.
ماهذه الزدواجية في الراي ام على قلوب اقفالها.نجن مغاربة ننعم بالامان ونعرف ماهيته فهل نقبل على اخواننا السوريين هذه الاوضاع المزرية قتل تيتيم تهجير وررووو من فعل هذا ؟اهو الاسد؟؟؟؟كغانا من تكريس مقولة المتنبي
يا امة ضحكت من جهلها الامم.