ففي السنة الماضية وفي هذه الفترة بالذات اي قبل شه. رمضان الابرك خرج نفس السكان التابعين لدوار الكوبانية سوجيطا في مسيرات واعتضامات امام الباشوية احتجاجا على شح صنابير الحنفيات العمومية ليتدخل السيد العامل شخصيا ويعطي اوامره لرجال الوقاية المدنية بتزويد رلساكنة بالماء الشروب أكثر من هذا احتلت شاكنة دوار بنشقشق مدرسة الدوار وحولوها الى سقاية غمومية امام مسمع ومرأى السيد الباشا الذي اختلط اليه الحابل بالنابل وترك الساكنة تفسد ما اصلحه الدهر…واذا كنا نتفهم احتجاج السكان على سوء الوضع من خلال شح المياه وواجب تدخل الدولة لتزويد السكان بهذه المادة الا ان الحقيقة والتي يزايد عليها بعض المستشارين الجماعيين ما بين معارضة وأغلبية هي اقدام جل الساكنة بالسطو على الحنفيات العمومية والعبث غي انابيبها وربطها بالدور وبالتالي ضعف الصبيب على الجميع فندر الماء وضاع طريقه بين شبكات الربط العشوائية وزاد الانر تعقيدا اشغال التهيئة التي تعرفها جماعة المنصورية مما يعرض قنوات الناء للتلف كل حين