بنكيران: التقشف حرام على الوزراء حلال على المواطنين

مشاهدة 10 مايو 2016 آخر تحديث : الثلاثاء 10 مايو 2016 - 11:21 صباحًا

كواليس اليوم: إسماعيل هاني

تحولت اللقاءات الحزبية لرئيس الحكومية، أو اللقاءات التي يحضرها في ضيافة بعض المؤسسات، إلى مناسبة لإهانة واستفزاز جموع المغاربة، عن قصد وبدونه، من خلال فلتات لسان بنكيران، أو رسائله المتعمدة إلى المغاربة.

اقرأ أيضا...

رئيس الحكومة وخلال آخر لقاء تواصلي جمعه بطلبة إحدى المؤسسات، دافع عن اقتناء وزراء حكومته السيارات الفارهة، مستغربا الدعوات التي تطالب باقتناء سيارات شعبية منخفضة الثمن لأعضاء الحكومة، في الوقت الذي يركب فيه رجال الأعمال سيارات فارهة.

رئيس الحكومة اعتبر أن ركوب الوزراء في سيارات شعبية من نوع داسيا لا يليق بمقامهم، وأن التركيز على هذا الموضوع قضية شعبوية، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة منحت المغرب 150 مليون دولار كافية لتغطية مصاريف جميع الوزارات.

رئيس الحكومة أشهر الورقة الحمراء في وجه النقابات، وقال إن زيادة 600 درهم في أجور الموظفين كلفت الدولة 17 مليار، وأنه لن يستجيب للنقابات بزيادة 300 درهم لأن هذا الموضوع سيكلف الدولة أربعة ملايير درهم، وأن ميزانية الدولة لا تتحمل هذه الزيادات.

منطق رئيس الحكومة في التقشف يبدو أنه صالح للمواطن فقط، أما أعضاء الحكومة فهم غير معنيين بهذه الإجراءات، وأن ركوب الوزير لسيارة منخفضة التكلفة أمر معيب من وجهة نظر رئيس الحكومة.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها رئيس الحكومة بهاته الطريق، فقد دافع عن تقاعد الوزراء، وقال إنه لن يغيره، كما دافع عن تقاعد النواب، وأعلن تسامحه مع الفساد، وقال عبارته الشهيرة “عفا الله عما سلف”.

ويبدو أن الحكومة التي قضى بنكيران على رأسها خمس سنوات، غيرته من سياسي ينافح عن مصالح المواطنين، ويطالب بترشيد النفقات، ويتحدث عن الاختلالات، وعن عدم تكافؤ الفرص، وعن تبذير المال العام، وجعلت شعاراته جزءا من الماضي، لأن نعيم الحكومة أنسى بنكيران ترشيد النفقات والحرص على المال العام، وإعطاء المسؤولين القدوة في إظهار الغيرة على المال العام.

بهذا الخطاب أكد بنكيران أنه مثل باقي المسؤولين الذين يستميتون في الدفاع عن امتيازاتهم.

وهذا الأمر يؤكد أن بنكيران في نسخته الحكومية لا يشبه بنكيران المعارض.

كواليس اليوم

التعليقات

  • CELUI QUI GARDE 100 POUR 100 C EST LUI QUI A TRAVAILLE 40 ANS C EST A DIRE 2.5*400EGAL 100 DONC LE RETRAITE DOIT RENTRER A 20 ANS MAIS CELUI QUI A TRAVAILLE 20 ANS OU 30 ANS OU 34 ANS NE TOUCHERA JAMAIS 100 POUR CENT .QUE PENSEZ VOUS SI ON SE REFERE A LA MOYENNE DES 8 DERNIERES ANNEES ça VA TOMBER ENCORE arretez m benkirane votre demagogie pour toucher 100 pour 100 il faut travailler 40 ans ou plus

  • شوفو الظلم والفساد اللي واقع في المغرب
    لا حول ولا قوة إلا بالله

  • ههههههه انا ماشي سياسي وﻻ عمرني كنت ولكن شوفت بعيني سياسا ديالو اولا كتبدى بمصلحتو ا كيقول لشعب درت اصﻻحات وش اصﻻحات لدارها سيدنا في مدن المغربية وﻻت كتسمى فيه هو شنو دار من غير زيادات الخطة ديالو ليدارها بش ميخدم تاواحد رااد تكوين اساتدة مجرد ديبلوم او خرج دبر على راسك ا زيادات في المحروقات لي جعﻻت ارتفاع في تمن للماكوﻻت و عيقو شويا ا عباد الله را نتوما لخرجتو على الجيل ديال وﻻدكم الله يخد فيكم الحق درويش يموت او لمسلك عليه الله بشي حانوت ما خسر والو هيتاش تدا زادو كيزيد حتى هو حيتاش مزاﻻ عندو سلع القديمة و نتومى لعيشو حنى قتلونا حسن ا تهناو

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.