بودريقة مطالب بتقديم أدلته أو المثول أمام العدالة

مشاهدة 2 مايو 2016 آخر تحديث : الإثنين 2 مايو 2016 - 10:41 مساءً

كواليس اليوم: زربي مراد بعد التصريحات النارية التي أطلقها محمد بودريقة، رئيس فريق الرجاء البيضاوي، والتي اتهم من خلالها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والعصبة الاحترافية بالتلاعب في نتائج المباريات والتحيز والغش والتزوير، بات النائب الأول لرئيس الجامعة المستقيل، أمام خيارين لا ثالث لهما. وعلم موقع كواليس اليوم من مصادر جد مطلعة، أن اجتماع المكتب المديري للجامعة، خلص إلى إحالة ملف تصريحات بودريقة أمام القضاء. وأصبح لزاما على رئيس الرجاء تقديم الأدلة والبراهين التي تثبت صحة ادعاءاته لمحاسبة المتورطين والضالعين في الفساد أو تحمل مسؤوليته، يضيفالمصدر ذاته. وكان بودريقة فجر مفاجأة من العيار الثقيل عندما أعلن عن استقالته من منصب النائب الأول لرئيس جامعة الكرة، قبل أن يوجه سيلا من الاتهامات لجامعة لقجع ورئيس العصبة الاحترافية، سعيد الناصيري، وذلك عقب نهاية مقابلة المولودية الوجدية والوداد البيضاوي، التي شكك في نزاهتها بدفع التحكيم إلى ارتكاب ما أسماها مهزلة تحكيمية رجحت كفة الفريق الأحمر .

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

التعليقات

  • Le problème de Boudriqa est ailleurs. Constats:voilà les compétences dans la fédération. Une honte.

  • مثل هذه التصريحات هي التي تتسبب في شغب الملاعب من قتل للأبرياء وتكسير الممتلكات الخاصة والعامة ولهذا وجب على السيد بودريقة أن يعطي أدلته وإلا قُدم للعدالة بتهمة إثارة القلاقل والفتن في صفوف المشجعين..وأضيف همسة في أذن بودريقة يجب عليك أن تعلم أنك مسؤولا ويجب وزن التصريحات التي تخرج منك و إلا وجب عليك أن ترجع للجلوس مع جمهور المكانة لأنك لست أهلا للمسؤولية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.