تقرير الخارجية الأمريكية يفضح شرود الحكومة والأحزاب السياسية

مشاهدة 19 مايو 2016 آخر تحديث : الخميس 19 مايو 2016 - 5:31 مساءً

كواليس اليوم: إسماعيل هاني

التزمت الحكومة والهيئات السياسية المغربية الصمت المطبق بعد صدور تقرير الخارجية الأمريكية حول الوضع الحقوقي بالمغرب، والذي تضمن مغالطات حول الوضع الحقوقي بالمملكة.

اقرأ أيضا...

صمت الحكومة والأحزاب السياسية لا معنى ولا مبرر له، ويضر بصورة المملكة، إذ من المفروض أن تتصدى كل الأطراف والمؤسسات لكل ما يمس سمعة المملكة المغربية من طرف الغير، بغض النظر عن أي حسابات أخرى.

تأخر الأحزاب السياسية والهيئات النقابية، في التعبير عن موقفها مما تضمنه تقرير الخارجية الأمريكية، والتنديد بمضامين التقرير المغرض الذي انطوى على معطيات غير دقيقة تمس صورة المملكة، وتستهدف الجهود المبذولة من قبل الملك محمد السادس والحكومة وكافة الهيئات الاستشارية والسلطات العمومية للارتقاء بالوضع الحقوقي، وتكريس دولة الحق والقانون، أمر غير مفهوم.

إن الصمت الحكومي الرسمي، والحزبي، لا تفسير له سوى أن الحكومة والأحزاب تتفق حول مضمون هذا التقرير، وفي هذه الحالة فإن الحكومة التي تتحمل قانونيا مسؤولية تلك الانتهاكات مدعوة إلى تقديم استقالتها، وبأن ما تضمنه تقرير الخارجية الأمريكية لا أساس له من الصحة فإن الحكومة والأحزاب السياسية يجب أن تتصدى له من خلال التنديد بمضمونه وشجب التحامل على المغرب، ومحاولة استغلال الملف الحقوقي كورقة للضغط على المغرب، وإضعاف موقفه السياسي في عدد من الملفات المتعلقة بمصالحه الوطنية، سيما قضية الصحراء المغربية، وملفات أخرى.

إن الأحزاب السياسية التي أناط بها الدستور مسؤولية تأطير المواطنين، تعاملت مع صدور تقرير الخارجية الأمريكية بكثير من الاستسهال، ولم تعط للموضوع ما يستحق من أهمية، رغم أن واجبها يفرض عليها في إطار الشراكة السياسية أن تتحمل مسؤولية الدفاع عن صورة ومصالح الوطن، باعتبارها تمثل الشعب والمواطنين، وتحظى بالشرعية الشعبية التي تخولها الحديث باسم الوطن والتصدي لكل ما محاولات المس به.

موقف الأحزاب المتخاذل من تقرير الخارجية الأمريكية، يؤكد حقيقة واحدة وهي أن هذه الأحزاب تعيش حالة شرود خطيرة، بعد انشغالها بالصراعات الداخلية وحروب المواقع بين قادتها وأتباعها، وتركها لواجباتها ومسؤولياتها السياسية.

كواليس اليوم

التعليقات

  • لأن العمة سمسومة تدور معم كل مرة بالكثير من ملينات الدويلرات

  • بدأنا نرى صراع أشخاص لا صراع أحزاب …. برنامج الحزب لايطبق على الأمر الواقع يقولون ولا يفعلون في المغرب لاتستغرب كثرة الأحزاب بدون منفعة بناقص .

  • اضف الى هذا الموضوع بعض العلمانين الذين تنشر لهم سمهم في هذا الوقت الحساي بعض المواقع الالكترونية لتضييق على الشعب المغربي برمته .
    يحسبون انهم بحسنون صنعا وهم يجرون بالبلاد الى الهاوية دون شفقة ولا رحمة كانهم يعيشون في كوكب اخر وينسون ان ما يمسنا لا يستثمي احدا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.