مروج للقرقوبي بسلا يعترف بترويج 4000 قرص مهلوس في الأسبوع

مشاهدة 13 مايو 2016 آخر تحديث : الجمعة 13 مايو 2016 - 10:47 مساءً

كواليس اليوم: فريد العلوي

اعترف تاجر للحبوب المهلوسة، تم القبض عليه في دوار الشيخ المفضل بمدينة سلا، بترويجه ما لا يقل عن 4000 قرص مهلوس (قرقوبية) في الأسبوع الواحد.

اقرأ أيضا...

وحسب ما أفاد به مصدر أمني بمدينة سلا لـ”كواليس اليوم”، فإن بائع السموم هذا، معروف بشدة خطورته وإجرامه، وسبق له أن اعتدى على الكثيرين بواسطة الأسلحة البيضاء، كما كان يعتبر من كبار مروجي الحبوب المهلوسة في المدينة، وكان يحج إليه المئات من الزبائن يوميا.

ويرجح المصدر ذاته أن تكون الكمية التي يبيعها الظنين في أسبوع، تفوق بكثير ما صرح به.

من جهة ثانية، تمكنت مصالح الأمن بمدينة العيايدة، من القبض على شخصين يروجان القرقوبي على متن دراجة نارية، بحيث يوصلان الطلبيات إلى الزبائن، باستعمال الهاتف المحمول.

وقد حاول الظنينان الفرار، لكن الشرطة بالعيايدة تمكنت من توقيفهما بعد بحث جهي، وحجز دراجتهما النارية وأسلحة بيضاء وأموال وكمية من المخدرات.

وتشير المعطيات إلى أن الحملة متواصلة ويوميا يقع نحو 80 شخصا في العيايدة لوحدها، من أجل الاستهلاك أو الاتجار أو جرائم أخرى. كما يتم يوميا التحقق من هوية ما لا يقل عن 1000 شخص.

كواليس اليوم

التعليقات

  • ce genre de poison est plus dangereux que tt autre poison c lui la cause de bcp de crimes,donc aucun laxisme avec ces cons et c la grace qui libére c connard pour revenir au même travail ,donc pas de grâce

  • يجب إنزال بعقوبات قاسية في حق مروجى هذا السموم التي تهلك شباب المغرب واقتصاده لبد من القضى على هذه السموم الخطيرة جدا القرقوبي الهروين الكوكايين

  • على هاد حسب هاد الاحصاء يعني نصف الشعب مقرقب الله يستر ولينا تنخافو نسافرو لاجمل بلد في العالم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.