مصير الأستاذ السكير الذي أدخل “ويسكية” إلى القسم وحاول الاعتداء جنسيا على تلميذاته

مشاهدة 4 مايو 2016 آخر تحديث : الأربعاء 4 مايو 2016 - 4:10 مساءً

كواليس اليوم / السعيد بنلباه لم تتأخر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني في التعامل مع الأستاذ بالمجموعة المدرسية فضالات ببنسليمان والذي دخل الفصل الدراسي للمستوى الخامس الذي يدرسه في حالة سكر، بل واستمر في السكر داخل القسم، واستتبعه بقيامه بلمس تلميذتين في مواقع حساسة من جسدهما …الوزارة أصدرت في حقه توقيفا مؤقتا مع توقيف حوالته إلى حين ظهور نتائج التحقيق القضائي معه. وكان الأستاذ (ع.ب) من مواليد 1960 واب لثلاثة أبناء، والذي انظم إلى مهنة “كاد المعلم أن يكون رسولا” سنة 1985، ولج فصله الدراسي بعد زوال يوم الجمعة 29 أبريل الجاري، في حالة سكر، وقنينة الخمر من نوع (Jak russel) تحت الحزام ظل يعاقرها إلى أن ذهب به المسكر مداه، فراح أ, حاول تحسس جسد التلميذتين (أ.ع) و(أ.ص ) ما حدا بهما للهرب إلى حجرة الدرس المجاورة، ليتحرك باقي الأساتذة وحارس المؤسسة ومدير ها، والذين وقفوا على الحالة المتقدمة من السكر التي بلغها الأستاذ ، كما تمكنوا من سحب القنينة منه رغم المقاومة التي أبداها، وتم التحفظ عليه وإبلاغ رجال الدرك المحلي بفضالات، وإلى حدود الساعة السادسة والنصف مساء ، قبل إخلاء سبيله واتخاذ الإجراءات الإدارية في حقه من طرف مدير المؤسسة، وبعده المديرية الإقليمية للتربية الوطنية. وكان أحد الآباء حل بالمؤسسة صباح اليوم الثلاثاء 3ماي الجاري في حالة هيجان وبيده عصا كان ينوي الانتقام من الأستاذ المتهم، بعد علمه أن بنته، (دون الاثنتين اللتين أشرنا إليهما في السياق أعلاه) كانت ضحية تلمس الأستاذ لمناطق حساسة من جسدها في وقت سابق ، وكانت والدتها تخفي الأمر عن الوالد؟؟؟؟ وفي كل الأحوال يجب انتظار التحقيقات القضائية للوقوف على مدى حقيقة ما بات يتناسل من اتهامات في حق الأستاذ .

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

التعليقات

  • كتائب المعلمين او الكعلمين ساكتة لو كان شي تقرير يخص الزيادة فالاجور او الاضراب لكانو السباقين فالتعاليق ربي تيفضح الكبت والغل والحقد لي فيكوم اكبر المتحرشين بالتلميذات ،ديما فالقهاوي عاطينها لنميمة وتخراج العينبن فالغادي والماجي الحقد والحيد لكل من انعم الله عليه واخير ا الانتقاد في كل شيئ والفهامة فكلشي مع احترام الاساتذة الشرفاء راهم قلال بزاف

  • un prof.ne doit pas être de ce niveau, il faut être responsable on va pas lui imposer comment il doit se comporter mais même dans les pays ou on tolère ce genre de boisson il n’est pas tolèré au travail surtout à l’école et voilà il commence aux attouchements des éléves ce qui est punissable ptt ce geste va lui couter son job et même de la prison.

  • أعتقد أن وزارة التربية الوطنية لم تعد تهتم بقضايا التعليم ، بقدر ما أصبحت تهتم بالصور والفيديوهات التي تسيء الى رجل التعليم بعلاقاته المشبوهة أو المشينة وسلوكاته الغرائزية والمرضية ، التي تسفطه بالضعف أو بالادمان ، لكن حينما يتعلق الأمر بمطالبة أستاذ بالتحقيق في تزوير محضر للتفتيش وتواطأ نائب وزير التربية الوطنية لسلا السابق ، وتهرب اللجنة المكونة من المفتشة فتحية بلمغار والمفتش رشيد الركيك ، لحماية زميلهم المتورط في التزوير عبداللطيف الجبيل ، نجد السيد الوزير المحترم رغم توصله بالملف يتلكك بدوره ويتناسى متحججا بالنسيان وعامل السن ، ماذا تريد يا وطني منا صراحة : الكذب والنفاق أم خيانة الأمانة والوطن . تعبنا من مذكراتكم وخطاباتكم الجوفاء ، فهذا المعلم قد تحرش بتلميذاته وهو فاقد لانسانيته بفغل شراب الويسكي ، وأنتم تغتصبون حقوقنا في اليوم مئة مرة ومرة ، العدل لا يفرق بين الصغير والكبير ، أنتم بهذه القرارات ترجعون بنا الى زمن السيبا وقانون الغاب ، وما خرجاتكم الاعلامية والكلامية الا ألعاب في ألعاب .

  • والله في مثل هذه الحالات لنأسف فقط لمصير الأطفال الذين يصبحون مهددين بالتشرد وعرضةللضياع مع أنهم لم يقترفوا جرما ولا ارتكبوا إثما ..
    إننا نعرف أحوال المعلمين بصفة عامة؛ بحيث لو يتأخر الراتب عنهم أسبوعا واحدا، لوجدت معظمهم يبيع أثاث منزله ليشتري قوت يومه؛ وهذا المعلم المستهتر له ثلاثةأطفال، فكيف سيكون مصيرهم بعد توقيف راتبه، وربما عزله …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.