الجزائر تواصل معاكسة المغرب بإعلانها الحداد على محمد عبد العزيز المراكشي

مشاهدة 2 يونيو 2016 آخر تحديث : الخميس 2 يونيو 2016 - 11:01 صباحًا

كواليس اليوم: إسماعيل هاني أعلنت الجزائر الحداد لثمانية أيام بعد إعلان وفاة رئيس جبهة البوليساريو، محمد عبد العزيز المراكشي، يوم الثلاثاء الماضي.

قرار الجزائر لم يكن غريبا، أو مفاجئا، بل أكد لمن يحتاج لتأكيد، أن البوليساريو هي صنيعة الجزائر، و أن الأولى دون الثانية لم يكن بمقدروها الحياة بعيدا عن ثدي بلد المليون شهيد، التي يتبجح بها بعض الجزائريين.

اقرأ أيضا...

إعلان الجزائر الحداد لمدة ثمانية أيام، يفضح ازدواجية الخطاب الجزائري في قضية الصحراء المغربية، و التي تحاول التنصل باستمرار من دعمها للبوليساريو، وتعتبر أن النزاع حول الصحراء المغربية قضية تهم طرفين لا ثالث لهما أي المغرب وجبهة البوليساريو، وهذا الأمر غير دقيق، و لم يصدقه أي متتبع للقضية أو ملم بها بخبايا النزاع حول الصحراء.

إعلان الجزائر الحداد لمدة ثمانية أيام، تأكيد على أن هذه الأخيرة، توجه بهذا القرار رسالة إلى المغرب مفادها، أنها لن ترفع يدها على قضية الصحراء المغربية، و أن الحداد على محمد عبد العزيز المراكشي، يحمل في طياته إعلان العداء و التحرش بالمغرب، وقد كان يكفي بعث رسالة تعزية، أو أي إجراء شكلي، علما أن عبد العزيز المراكشي هو مواطن مغربي المولد وعائلته لا زالت تقيم بالمغرب، و قد تعلم ودرس به قبل أن يعلن التمرد على الوطن ويتحول إلى انفصالي.

عبد العزيز المراكشي الذي توفي يوم الثلاثاء الماضي، مات دون أن يصل الرحم مع أسرته وعائلته لأزيد من أربعين سنة، وقد فضل العيش تحت جلباب الجزائر وجنرالاتها بدل صلة الرحم مع والده، كما أنه باع وطنه مقابل أموال الجزائر التي استعملته كحصاة في حذاء المغرب لإزعاجه وتعطيل مسيرته التنموية، دون أن تنجح في ذلك رغم ملايير الدولارات التي صرفتها منذ أزيد من أربعة قرون على هذه القضية، علما أن الشعب الجزائري هو أحق بتلك الأموال من قادة الانفصال الذين يعيشون خارج مخيمات تيندوف، وينعمون بأموال المساعدات وينفقونها على عائلاتهم وعشيقاتهم بالفردوس الأوربي فيما يعيش المواطنون المحتجزون تحت رحمة الفتات الذي يتكرم بها قادة الجبهة.

حداد الجزائر على عبد العزيز المراكشي، إشارة واضحة وقوية تفسر اختيارات الجزائر ورهانها على معاكسة حقوق المغرب في صحرائه بشكل عبثي ومتجاوز.

كواليس اليوم

التعليقات

  • mais l’algérie est en deuil depuis longtemps ,un pays qui marche sans président il va entrer dans le mur sans trouver qui va la guider n’est-il pas en deuil

  • اجمل تعليق سمعته

    دولة بلا رئيس تعلن الحداد على رءيس بلا دولة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.