تبارك الله على الشيخ.. الريسوني مع المطالبين بإلغاء تجريم الإفطار العلني!!!

مشاهدة 20 يونيو 2016 آخر تحديث : الإثنين 20 يونيو 2016 - 9:13 مساءً

كواليس اليوم: زربي مراد في سابقة هي الأولى من نوعها، أثار الشيخ أحمد الريسوني جدلا واسعا بدعوته إلى إلغاء تجريم الإفطار العلني في رمضان. الريسوني وفي معرض حديثه خلال ندوة نظمها مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق” بقطر، عبر عن اتفاقه مع مطالب الحركات المنادية بإباحة الإفطار العلني في نهار رمضان وإلغاء الفصل 222 من القانون الجنائي. وأكد نائب رئيس الإتحاد العالمي للمسلمين، أنه يصطف إلى جانب الذين يقيمون ضجة على ما في القانون الجنائي من عقوبات بخصوص الإفطار العلني في رمضان. وأضاف الفقيه المقاصدي، أن القانون الجنائي لا يجب أن يتدخل في الصوم، موضحا أن الذي يصوم ويفطر في الشارع، يفترض أن يكون مريضا أو مسافرا، وبالتالي فاصطحابه إلى مخفر الشرطة والتحقيق معه وإحالته على النيابة العامة، كل هذا عناء غير مجدي، على حد تعبيره. وأشار الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح، إلى أن الناس يحالون على بواطنهم وقناعاتهم، ثم يأتي بعد ذلك المجتمع وهو الذي يمنع الناس من الإفطار العلني في رمضان وليس القانون الذي لا يتدخل إلا في حالات قليلة.

ولم يبق للشيخ إلا أن يقول إنه مع تقنين الحريات الجنسية.

اقرأ أيضا...

إيوا تبارك الله على الشيخ، هذه المشيخة وإلا فلا، وماذا عن الذين يستفزون المواطنين الصائمين بالإفطار أمامهم في واضحة النهار؟ وماذا عن خصوصيات المجتمع المغربي المحافظ؟ أليست أولى بدفاعكم؟

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.