تحليل: ما وراء زيارة الرئيس البرتغالي للمغرب بدعوة من الملك

مشاهدة 29 يونيو 2016 آخر تحديث : الأربعاء 29 يونيو 2016 - 1:07 صباحًا

كواليس اليوم: محمد البودالي

خصص العاهل الكريم، الملك محمد السادس، يوم أمس الثلاثاء، استقبالا كبيرا لفخامة رئيس جمهورية البرتغال “مارسيلو نونو دوارتي ريبيلو دي سوزا”، والذي قام بزيارة رسمية للمملكة بدعوة كريمة من جلالة الملك محمد السادس.

اقرأ أيضا...

استقبال الرئيس البرتغالي بالدار البيضاء، فرصة مواتية للبلدين من أجل مواصلة تطوير التعاون الثنائي بين البلدين، إضافة إلى دعم التعاون بين المغرب والاتحاد الأوربي الذي تعتبر البرتغال أحد أعضائه.

وينتظر أن تتوج هذه الزيارة بتوقيع عدة اتفاقات في عدة مجالات، تفعيلا للدبلوماسية القوية التي يقوم بها المغرب لدى الشركاء البرتغاليين، وعدد من الدول الأخرى، ذات الوزن السياسي والاقتصادي من بوابة الاتحاد الأوربي أو عبر دول مثل البرتغال.

إن زيارة الرئيس البرتغالي للمغرب، تعتبر فرصة سانحة لقائدي البلدي من أجل تقييم علاقات التعاون الثنائية في المجالات السياسية الاقتصادية والاجتماعية، والتي تعرف تطورا مستمرا بفضل جودة العلاقات السياسية بين البلدين والتي حققت توافقا تاما في مضى.

لقاء قائدي البلدين بالدار البيضاء، فرصة هامة للطرفين من أجل تعزيز الشراكة الاقتصادية بين البلدين، سيما وأن البرتغال تتميز بنموذج اقتصادي جيد قد يفيد المملكة المغربية في تعزيز صادراتها وتحسين أداء الميزان التجاري المغربي الذي يعرف عجزا دائما بسبب الأزمة الاقتصادية التي أثرت على اقتصادات البلدان ومنها البرتغال التي تتجه نحو التعافي.

ومن شأن لقاء الدار البيضاء، أن يفتح المجال أمام المغرب من جديد من أجل تثمين علاقات التوافق السياسي وترجمتها إلى تعاون اقتصادي يعود بالنفع العميم على الطرفين، خاصة وأن البرتغال أظهرت نجاعة اقتصادية في تجاوزها للأزمة التي ضربت اقتصاد البلاد سنة 2008، وهو ما يمكن أن يستفيد منه المغرب لإنعاش علاقته الاقتصادية بهذا البلد الإيبيري.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.