خبير سويسري يبرز الأهمية الكبرى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة

مشاهدة 17 يونيو 2016 آخر تحديث : الجمعة 17 يونيو 2016 - 8:32 مساءً

و م ع

أكد الخبير السويسري في العالم العربي، جان مارك مايار أن المبادرة الملكية المتعلقة بإحداث مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تكتسي أهمية بالغة بالنسبة لمستقبل العالم الإسلامي باعتبارها حصنا ضد الانحرافات.

اقرأ أيضا...

وقال الخبير السويسري في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن “هذا هو الرد المناسب في الوقت الذي غالبا ما يساء فيه الفهم عن العالم الإسلامي، على ضوء الأحداث المؤلمة التي تحتل عناوين الصحف” .

وأشار الخبير إلى أنه وأمام هذا الواقع، أدرك جلالة الملك محمد السادس الحاجة الملحة لإحداث مؤسسة توحد العلماء الأفارقة وتضع كهدف رئيسي لها الحفاظ على الدين ضد الانحرافات والتطرف.

وقال إن جلالة الملك، كسليل للرسول وأمير للمؤمنين ، يتحمل مسؤولية جسيمة برؤية فريدة مشيرا إلى أن جلالته “مبدع نهج جديد وتصالحي من أجل إسلام حامل للسلام والتسامح الذي يتعين أن يتجاوز الحدود “.

وفي رأي السيد مايار ، فإن مبادرة إحداث مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة ” يمكن بالفعل تصنيفها بأنها تاريخية، وفريدة من نوعها، ونموذجية، تستلزم الاحترام الكبير لصاحبها “.

وتم تنصيب المجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، في حفل ترأسه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الثلاثاء الماضي بمسجد القرويين بفاس، وهي هيئة تروم توحيد وتنسيق جهود العلماء المسلمين بالمغرب وباقي الدول الإفريقية، وذلك من أجل التعريف بقيم الإسلام السمحة وإشاعتها وتعزيزها.

وتتمثل أهداف هذه المؤسسة في القيام بمبادرات في إطار كل ما من شأنه تفعيل قيم الدين السمحة في كل إصلاح تتوقف عليه عملية التنمية في إفريقيا سواء على مستوى القارة أو على صعيد كل بلد، وتنشيط الحركة الفكرية والعلمية والثقافية في المجال الإسلامي، وكذا توطيد العلاقات التاريخية التي تجمع المغرب وباقي دول أفريقيا والعمل على تطويرها.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.