رئيس جهة الدار البيضاء سطات يمنح 500 مليون سنتيم سنويا لفرقة موسيقية

مشاهدة 29 يونيو 2016 آخر تحديث : الأربعاء 29 يونيو 2016 - 9:01 مساءً

كواليس اليوم: زربي مراد

خصص مصطفى الباكوري، رئيس جهة الدار البيضاء سطات، منحة سنوية قدرها 500 مليون سنتيم لفرقة موسيقية.

اقرأ أيضا...

وكشفت وثيقة مسربة عن بنود اتفاقية سيمرر بموجبها مصطفى الباكوري، منحة سنوية حددت في 500 مليون سنتيم لصالح “أوركسترا جمعية الفلرمونية الموسيقية”.

وستلتزم الجمعية بمقتضى هذا الاتفاق بتكوين أساتذة الموسيقى الكلاسيكية وفق برنامج سيتم إعداده لهذه الغاية، كما التزمت الجمعية بتقديم سهرة مجانية بأحد الفضاءات العامة، بالإضافة إلى تقديم ثلاث عروض موسيقية بالمجان عند الطلب.

جدير بالذكر، أن الاتفاقية مازالت مطروحة للتصويت خلال اجتماع دورة يوليوز وتحديدا الاثنين المقبل.

كواليس اليوم

التعليقات

  • او بزاف على الموسيقى تمنح هذه المنحة للمعهد الموسيقي من اجل توسيع فضاءه وتوظيف اساتذة اكفاء ولم ﻻبناء معهد جديد يتماشى ومدينة الدار البيضاء

  • علاش هدا الفرقة مشروطة عليها تاخد فلوس الشعب

  • نعم احسنت غدا ساجمع جميع شمكارة درب ونديرو فرق موسيقية وألات طوارو زبل وسينية اتاي وبنادر ونفار ونخد 500مليون شكون باغي يشارك معايا مرحبا

  • 500 مليون كاملة؟؟ مالهوم هما اللي لحنوا السيمفونية ديال الفصول الأربعة…تررررررر

  • واخدين الفلوس او كا يمنو علينا من الفوق! اسرف على راسك او دير تيكي باش تربح اولا عارفين تاحد مايجيكم واخا فابور!

  • الناس متشردين غي الشوارع والدار البيضاء مملوؤة بالمتسولين و س خونا يتنخوة بالموسيقى

  • اللهم ان هذا منكر

  • اللهم إن هذا منكر, اللهم أرنا فيه بأسك. إهدار المال العام 500 مليون أعباد الله

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.