سابقة.. تجار يحتجون على مسؤول من البيجيدي بملابس غوانتانامو (فيديو)

مشاهدة 10 يونيو 2016 آخر تحديث : الجمعة 10 يونيو 2016 - 2:43 مساءً

اقتحم باعة متجولون بلباس معتقلي غوانتنامو ” سوق الحرية” بإنزكان، ولاية أكادير يوم أمس الخميس9 يونيو الجاري، بشكل يوحي عن انفلات أمني حقيقي، بعد أن فتح هؤلاء البوابة الرئيسية للسوق وتوغلوا وبعضهم مصفد اليدين وهم يرددون شعارات ضد المجلس البلدي الذي تسيره أغلبية البيجيدي وقاموا بإغلاق البوابة الرئيسية للسوق مما حوصر معه عدد من المواطنين.

وقد فاجأ التجار الذين دخلوا في المعتصم المفتوح امام سوق الحرية بانزكان بعد زوال الخميس 09 يونيو 2016 الحاضرين بارتدائهم للباس المعتقل الشهير باسم ” كوانتانامو” كما استعان التجار لايصال رسالتهم باقتياد اياديهم بالسلاسل ووضع قطع من القماش على وجوههم ، وكل ذلك من اجل ايصال مطالبهم للمجلس البلدي والسلطات المحلية والمنعش العقاري وتمكينهم مما اسموه في بيان سابق بحقهم في الاستفادة من مشروع اجتماعي تم بناؤه على اساس احتواء تجار انزكان الذين يعيشون وضعية خاصة وتم تضمين ذلك في محرر رسمي موقع بين الاطراف المساهمة في المشروع

اقرأ أيضا...

ورغم أن هؤلاء الباعة الذين أتوا من جميع مناطق الجهة قد خالفوا القانون بشكل خطير، من قبيل اقتحام فضاء تجاري يسيره خواص بموجب كناش تحملات يجمع بين الشركة نائلة المشروع وبلدية إنزكان لمدة تتروح 68 سنة، إلا أن وضعية سوق “الحرية” أصبحت محط أنظار وتتبع للرأي العام، مشروع أنجز بالملايير منذ سنوات وهو متوقف، رئيس المجلس البلدي لإنزكان المنتمي لحزب البيجيدي كان ضمن أول الحاضرين لافتتاح السوق واعتبر ذلك إنجاز كبير لمجلسه، لكن ماذا وقع لهذا الإنجاز، عوض أن يفتح السوق أبوابه للرواج التجاري، عمت الفوضى وتعددت أشكال الاحتجاج.

والمثير في هجومات وإحتلال الباعة ” ملثمين” لسوق الحرية، هو أن عدد منهم غير معروف، ردد بعض التجار أن هؤلاء تم استقدامهم من مناطق متفرقة من إنزكان، من طرف جهات سخرت لهم وسائل النقل واللوجستيك خصوصا لباس ” غوانتنامو” فهل سيتحرك مسؤولي المجلس البلدي ومعهم السلطة الأمنية لوقف الفوضى وتطبيق القانون.

سعيد باها

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.