صحيفة “الوسط” البحرينية: عودة المغرب للاتحاد الإفريقي قرار تاريخي

مشاهدة 26 يوليو 2016 آخر تحديث : الثلاثاء 26 يوليو 2016 - 12:23 مساءً

كواليس اليوم: عن (ومع)

أشادت صحيفة (الوسط) البحرينية، اليوم الثلاثاء، بقرار المغرب التاريخي العودة للاتحاد الإفريقي، مبرزة أن المغرب استرجع بهذا القرار مكانته الطبيعية التي لم يفتقدها يوما بالقارة.

اقرأ أيضا...

وقالت صحيفة (الوسط) إن القمة الإفريقية السابعة والعشرين، المنعقدة مؤخرا بالعاصمة الرواندية كيغالي، لم تكن كمثيلاتها، حيث “لفت إليها الانتباه قرار المملكة المغربية الشقيقة العودة إلى العمل داخل مؤسسة الاتحاد الإفريقي (منظمة الوحدة الإفريقية سابقا)، والتي انسحبت منها عام 1984 في ظروف خاصة، احتجاجا على قبول انضمام (جبهة البوليساريو) في المنظمة”.

وأكد الكاتب الصحفي سليم بودبوس في مقال بعنوان: “القرار التاريخي.. المغرب في الاتحاد الإفريقي”، أن المغرب برعاية عاهله اتخذ قرار العودة، “ليسترجع مكانته الطبيعية في الاتحاد الإفريقي، هذه المكانة التي لم يفتقدها المغرب يوما، لأنه حين انسحب يوما من منظمة الوحدة الإفريقية في ظروف خاصة لم يكن قد غادر إفريقيا أبدا”.

وأشار إلى أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس أكد في رسالته إلى قمة الاتحاد الإفريقي بروندا، أن الوقت قد حان ليأتي طلب المغرب العودة إلى الاتحاد الإفريقي، بفعل قناعة جديدة بأن سياسة المقعد الفارغ لن تدفع بالعمل الإفريقي المشترك، ولن تصب في صالح دفاع المغرب عن وحدته الترابية، حيث قال جلالته: “إن الوقت قد حان ليسترجع المغرب مكانته الطبيعية ضمن أسرته المؤسسية، بحيث يمكنه أن يساهم في جعل هذه المنظمة أكثر قوة بعد تخلصها من مخلفات الزمن البائد”.

وشدد كاتب المقال على أنه بالنظر لجدية مشروع الحكم الذاتي وباستحضار مجموع التحولات والمستجدات الطارئة على مستوى إشراف الأمم المتحدة على ملف الصحراء، وبالنظر إلى الظرفية الدولية والإقليمية الراهنة، فإن “قرار العودة إلى الاتحاد يغدو منطقيا بل وضروريا، ذلك أن وجود (البوليساريو) ولد شعورا لدى عدة دول إفريقية بأنه أحدث شرخا في إفريقيا، ومن شأن استمراره أن يشجع حركات انفصالية أخرى تشكل خطرا على وحدة الدول الإفريقية، وسط متغيرات عدم الاستقرار التي يعرفها النظام الدولي برمته”، كما أكد ذلك رئيس المركز المغاربي للدراسات الأمنية وتحليل السياسات، عبد الرحيم المنار أسليمي.

وأردف أن الملاحظ أن الدبلوماسية المغربية نشطت نشاطا لافتا خلال السنوات الأخيرة، وأصبح المغرب بذلك شريكا متميزا لإفريقيا على المستوى الاقتصادي، إلى جانب حضوره القوي في تدبير بعض الأزمات بالبلدان الإفريقية في إطار الأمم المتحدة، أو في سياق جهود تقودها الرباط، ليس آخرها التوسط لتسوية الأزمة الليبية باحتضان الحوار الليبي – الليبي.

وأكدت صحيفة (الوسط) أن موقف المغرب يستمد قوته من جدية مشروع الحكم الذاتي في مقابل الركود الذي يطبع مواقف الطرف الآخر، وخاصة أن منظمة الاتحاد الإفريقي تعترف بكيان، لا تعترف به الأمم المتحدة أو الجامعة العربية أو منظمة التعاون الإسلامي.

وبهذا يكون المغرب الشقيق، تقول الصحيفة، دخل مرحلة جديدة قد تكون حاسمة في تدبير ملف الصحراء، “حيث أخذت جبهة الأطراف الرافضة للانقسام تتعاظم”، مذكرة بأن 28 بلدا عضوا في منظمة الاتحاد الإفريقي توجهت برسالة إلى الرئيس التشادي بصفته الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، تدعوه إلى “تعليق مشاركة ما تسمى الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في أنشطة الاتحاد الإفريقي وجميع أجهزته من أجل تمكين الاتحاد الإفريقي من الاضطلاع بدور بناء والمساهمة بشكل إيجابي في جهود منظمة الأمم المتحدة قصد التسوية النهائية للنزاع الإقليمي حول الصحراء”.

وخلصت الصحيفة إلى القول إن الدول الإفريقية عبرت عن دعمها لطلب المغرب بالعودة إلى الاتحاد الإفريقي بعد 32 سنة من تعليق عضويته، وخاصة بعد ما حققه المغرب من إشعاع بفضل استقراره وهو يسير بخطى ثابتة على درب التنمية والديمقراطية، ذلك أن إفريقيا تشكل عمقا إستراتيجيا للمغرب الذي حافظ على حضوره الاقتصادي والديني والثقافي في القارة الإفريقية، وها هو يقتنع بعد تفكير عميق أن “علاج الجسم المريض من الداخل سيكون أكثر نجاعة من علاجه من الخارج”، كما أكد ذلك جلالة الملك محمد السادس في رسالته.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.