السعداوي تثير قضايا مثيرة عن غشاء البكارة وحرية المرأة وختان الأطفال

مشاهدة 16 أغسطس 2016 آخر تحديث : الثلاثاء 16 أغسطس 2016 - 1:38 مساءً
السعداوي تثير قضايا مثيرة عن غشاء البكارة وحرية المرأة وختان الأطفال
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-11-28 18:52:53Z | http://piczard.com | http://codecarvings.com

كواليس اليوم: زربي مراد كعادتها، عادت الكاتبة المصرية المثيرة للجدل، نوال السعداوي، لتفجر قضايا مثيرة عن غشاء البكارة وحرية المرأة. السعداوي وفي كلمة لها خلال “ملتقى نوال السعداوي السادس عشر بمكتبة مصر الجديدة، أول أمس الأحد، على هامش مناقشة كتابها “المرأة والصراع النفسي”، قالت “إن الجنس جزء من الحياة، ولكن هناك ظلم واضح في إعطاء الرجل حرية جنسية مطلقة، في حين ينظر إلى الجنس مع المرأة بالخطيئة والدنس، وهي ازدواجية أخلاقية خطيرة”. وانتقدت السعداوي ما أسمته الفكر السلفي المتطرف الذي يجيز الزواج بأربع نساء وتطليقهن في أي وقت شاء الزوج ذلك. وتحدثت السعداوي عن تعرض فتيات الصعيد لظلم كبير في ليلة زفافهن، إذ يكون مصيرهن القتل بسبب غشاء البكارة بعد اكتشاف أزواجهن لعدم عذريتهن، مشيرة إلى أن 30% من الفتيات بمصر يولدن بدون هذا الغشاء، مما يسبب حالات القتل. ودعت الكاتبة المصرية الفتيات إلى التمتع بحريتهن وممارسة ألعاب القوى كرفع الأثقال والجمباز، التي قد تؤثر على غشاء البكارة، وعدم الانصياع وراء ما وصفتها التقاليد العمياء بمحافظة الفتاة على هدوئها ورزانتها حتى لا تفقد عذريتها. هذا وعبرت المتحدثة عن رفضها لختان الأطفال الذي لا يقل خطورة عن ختان المرأة، موضحة أن استقطاع جزء العضو الذكري للطفل، يتسبب له في مخاطر صحية واجتماعية، فضلا عن العقم بسبب الأدوات المستخدمة. إلى ذلك، زعمت السعداوي أن الختان غير موجود في الإسلام، والسعودية مركز الإشعاع الإسلامي لا تعرف الختان، وكذلك سوريا والعراق ولبنان.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.