الشرطة تحجز طنا من السلع الثمينة المهربة من الناظور في سوق الأثواب بسلا

مشاهدة 8 أغسطس 2016 آخر تحديث : الإثنين 8 أغسطس 2016 - 10:59 مساءً

كواليس اليوم: فريد العلوي

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمدينة سلا، يوم الاثنين بحي الشيخ لمفضل، من إيقاف شخصين كانا على متن سيارة كبيرة الحجم مخصصة لنقل البضائع المهربة.

اقرأ أيضا...

وحسب مصادر “كواليس اليوم”، فقد أسفرت عملية تفتيش السيارة، وهي من نوع هوندا، عن العثور على نحو 18 كيسا كبير الحجم تضم مجموعة من الأحذية والأثواب والحقائب المهربة وغير المصرح بها.

وبعد البحث، تبين أن هذه الكميات الضخمة من السلع المهربة، تم جلبها من مدينة الناظور لبيعها بأسواق مدينة سلا.

وقد تمت إحالة المحجوزات على الجمارك، والتي يصل وزنها إلى طن من السلعة المهربة.

كواليس اليوم

التعليقات

  • أين جمارك الناضور وغيرها من مدن الحدود كي تطلع علينا الأخبار أنه تم حجز او طبط كمية كبيرة من الأثواب المهربة وبكلمترات عديدة بمدينة سلا من أين اتت هذه الأثواب وغيرها من السلع او المخدرات المهربة ؟ اعتقد ان حراس الجمارك ” ينامون ” من اجل أن تمر الشاحنات والعربات والشاحنات بسلام ليتم غزو الأسواق المغربية بسلع اجنبية فيما تبقى المحلية رهينة صاحبها …

  • c du n’importe quoi ,les a t-il achetés de l’étranger Nador c le maroc .donc l’état laisse les grands patrons faire l’argent aux détriment des pauvres .l’état doit arrêter ces marchandises avant d’accéder au pays,à mon avis c une injustice.si l’état est sérieux il doit laisser personne faire entrer des marchandises à nador ou tétuan et comme ça même les espagnols n’auront rien à faire à Setta et melila des millions de dh entrent par jour et quand qq1 qui n’a pas de soutien est appréhendé on lui enléve tt c injuste

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.