ماذا ننتظر من انقلابي سوى التشويش على أسياده علينا بالصبر عليه قد يبيت الليلة ولا يصبح غدا ولا يجد مكانا يلجأ إليه.