القضاء يعيد الاعتبار لقاصر بن جرير وهذا ما قضى به في حق مغتصبيها

مشاهدة 24 أغسطس 2016 آخر تحديث : الأربعاء 24 أغسطس 2016 - 10:41 مساءً

كواليس اليوم: زربي مراد قضت محكمة الاستئناف بمراكش، يوم أمس الثلاثاء، بعشرين سنة حبسا نافذا في حق أحد المشتبه بهم في واقعة الاغتصاب الجماعي للقاصر خديجة السويدي، فيما أدانت أحد شركائه بثماني سنوات حبسا نافذة. وتوبع المتهمان بتهم الاعتداء الجنسي باستعمال العنف وتصوير الضحية، هذا في الوقت الذي تأجل فيه النظر في الاتهامات الموجهة لبقية المشتبه بهم وعددهم ستة. ويأتي هذا الحكم استئنافا لحكم ابتدائي أصدرت المحكمة الابتدائية ببنجرير في 2015، والتي أدانت متهما واحدا بثمانية أشهر حبسا نافذا وبرأت الباقين من تهمة الاغتصاب لانعدام الأدلة. ولقي الحكمان الصادران في حق الجانيين ترحيبا من لدن منظمة “ما تقيش ولدي”، التي تبنت ملف الضحية، إذ عبرت من خلال بلاغ لها عن ارتياحها لتجاوب استئنافية مراكش مع رأي المنظمة فيما يخص اختصاص جناية مراكش للنظر في هذا الملف وليس المحكمة الابتدائية لبن جرير. وتعود وقائع خديجة السويدي إلى نهاية شهر يوليوز، عندما انتحرت ببن جرير نواحي مدينة مراكش، وخرجت والدتها لتكشف أن ثمانية أشخاص اغتصبوها نهاية سنة 2015 وعملوا على ابتزازها بشريط الاغتصاب، بعد إطلاق سراحهم، ما دفعها إلى إضرام النار في جسدها احتجاجا على الظلم الذي تعرضت إليه وتساهل القضاة مع الجناة. ومعلوم أن قضية القاصر خديجة السويدي أثارت ضجة واسعة في الأوساط الحقوقية المغربية، التي ضغطت بقوة ﻹعادة فتح القضية من جديد ومحاكمة المتورطين.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

التعليقات

  • القانون فوق الجميع.
    هذا الحكم يؤكد أن بلادنا غاديا القدام ولله الحمد

  • قوم ظالم و قضاء فاسد فقد لاحظت ان بعض القضاة يتساهلون في قضايا الاغتصاب كانه شي عادي فلنفترض جدلا ان القاضي الدي ادانهما ب 8 اشهر تعرض لاغتصاب من دبره المتسخ هل كان ليدينهم ب 8 اشهر فقط ام لانها ابنة الشعب احتقرها بهدا الحكم حتى اصبح هؤولاء الرعاع ستفزونها الحاصول القاضي الاول الله ينعل بوه الوالدين والله يجيب ليه ليغتاصبو باش يحس باش حسات هده المظلومة اما هاد الرعاوين خاص دين مهم لقطع ليهم قلاويهم بل زاومل الحكارة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.