هذان هما “الشيخ” و”الشيخة” اللذين قاما بتعويض “بن حماد” و”النجار” في حركة التوحيد والإصلاح

مشاهدة 28 أغسطس 2016 آخر تحديث : الأحد 28 أغسطس 2016 - 10:43 مساءً

كواليس اليوم: زربي مراد

سارعت حركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية، إلى تعويض نائبي رئيسها عمر بن حماد وفاطمة النجار، المقالين من مهامهما بعد تورطهما في فضيحة أخلاقية واعتقالهما على إثرها.

اقرأ أيضا...

وبحسب بلاغ صادر عن الحركة، فقد أسفر اجتماع استثنائي للمكتب التنفيذي للحركة، يوم أمس السبت، عن اختيار كل من أوس الرمال وعزيزة البقالي القاسمي، ليكونا نائبين لرئيس الحركة، عبد الرحيم الشيخي، خلفا لعمر بن حماد وفاطمة النجار.

وكانت حركة التوحيد والإصلاح طردت عمر بن حماد وفاطمة النجار، نائبي الرئيس، بعد تورطهما في فضيحة أخلاقية هزت الرأي العام، خصوصا بعد تبريرهما لها بزواج عرفي يجمعهما.

كواليس اليوم

التعليقات

  • حظ موفق و نحن فالإنتظار

  • حزب الزواج العرفي 8ههههه

  • هدوك حسن منكم يابنوعلمان صيتي حريتي

  • ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم مغديش نهظر على اي واحد ان بعض الضن اتم

  • نعم اهلا بهم هدفهم نشر قيم وتعاليم الدين الاسلام الحنيف وليس نشر مسلسلات وبرامج ساقطة والشيخات والراقصات

  • راه حشومة هدشي لي كتديرو …صحافة رخيصة تستعمل اساليب رخيصة

  • هادو مسامر على الآخرين وماضيين على جوج جوايه صعيب يحصلو هههه

  • متى ستبداء الحلقة الاولى من هذا المسلسل التركي المقنع

  • في جميع الحالات،ومهما تعددت الاوجه فالنكاح يبقى وارد.

  • غير قلبوهم غادي توجدو عندهم كلينيكس لا ينتظرون الا الوقت المناسب حتى يتسنى لهم الاستمتاع بالجنس الحميل

  • إلى ما حتى هما يديرو لينا شي فضيحة؟؟؟!!!!هاد المرة غاديين يبدو و يمشيوا لتركيا ويديرو ما بغاو

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.