دفاعا عن جيرانه.. مهاجر مغربي بإيطاليا يتلقى ضربة قاتلة في الرأس

مشاهدة 6 أغسطس 2016 آخر تحديث : السبت 6 أغسطس 2016 - 12:24 مساءً

كواليس اليوم: عبد الحق العلوة

ذكرت صحف ايطالية ،أن مهاجرا مغربيا قد فارق الحياة بعد ثلاثة أيام من العناية المركزة بأحد مستشفيات العاصمة روما بعد تلقيه لضربة قاتلة على مستوى رأسه، عندما كان يحاول التصدي للمجرم الذي كان يريد اقتحام منزل جيرانه . وحسب الشهادات الأولية ،فإن المهاجر المغربي الذي كان يدعى قيد حيلته عبد العزيز ف، 43 سنة، وكان يقيم ببلدة “بوميزيا”، انتبه مساء يوم الاثنين الماضي إلى أن شخصا كان يحاول الدخول إلى بيت جيرانه الغائبين،بحيث قام الضحية بإبعاده والجري وراءه، إلا أن الشخص الذي حاول اقتحام البيت باغته بضربة قوية على رأسه أوقعته أرضا. ورغم سرعة تدخل المسعفين إلا أن قوة الضربة التي تلقاها المهاجر المغربي والمضاعفات التي نتجت عن ارتطامه بالأرض جعلت عملية إنقاذه مستحيلة،بحيث تم الإعلان عن وفاته مساء الخميس. وباشرت مصالح الكربنييري التحقيق في الحادثة للكشف عن حيثياتها خاصة وأن الجميع في البداية اعتقد أن الأمر مجرد عراك بين شخصين، إلا أن شهادات بعض الجيران أكدت أن الأمر يتعلق بتصدي المهاجر المغربي لعملية اقتحام بيت جيرانه الإيطاليين، والغالب أن اقتحام البيت لم يكن بغرض السرقة فقط وإنما من أجل الاستيلاء على المنزل باعتبار أن المنزل تعود ملكيته إلى بلدية روما وهو ما يجعل هذه المنازل مستهدفة من قبل بعض الأشخاص والعصابات بغرض السطو عليها. هذا وحسب ما أفاد به فاعل جمعوي بإيطاليا ،فإن مصالح القنصلية العامة للمغرب بالعاصمة روما قد باشرت إجراءات نقل جثة الضحية المغربي، فيما نصبت محاميا خاصا بتتبع التحقيقات للدفاع عن مصالح المواطن المغربي.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.