صاحب الجلالة: الشعب المغربي كريم ومضياف والجالية بالخارج تعاني الويلات بسبب الإرهابيين

مشاهدة 21 أغسطس 2016 آخر تحديث : الأحد 21 أغسطس 2016 - 1:04 مساءً

كواليس اليوم: محمد البودالي

خصص صاحب الجلالة الملك محمد السادس، جزءا مهما من خطابه الموجه إلى الشعب المغربي بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، للمشاكل التي يعانيها المهاجرون المغاربة بالخارج، بعد تنامي موجة الاعتداءات الإرهابية في الآونة الأخيرة بعدد من دول أوربا خاصة.. كما تطرق الخطاب الملكي أيضا إلى الجهود التي يبذلها المغرب خدمة لقضايا الهجرة والمهاجرين الأفارقة بالمغرب خاصة، وباقي الجنسيات عامة.

اقرأ أيضا...

وقال جلالة الملك “يعد المغرب من بين أول دول الجنوب التي اعتمدت سياسة تضامنية حقيقية لاستقبال المهاجرين ، من جنوب الصحراء وفق مقاربة انسانية مندمجة تصون حقوقهم وتحفظ كرامتهم. وتفعيلا لهذه السياسة ، قامت بلادنا دون تكبر أو استعلاء، ودون تحقير أو تمييز بتسوية وضعية المهاجرين وفق معايير معقولة ومنصفة وتوفير الظروف الملائمة لهم للإقامة والعمل والعيش الكريم داخل المجتمع”.

واعتبر جلالة الملك أن “هذا ليس بغريب عن المغاربة ، في تعاملهم مع ضيوفهم. فخصال الكرم والترحيب ، وحسن الاستقبال ، متجذرة في ثقافتنا وتقاليدنا العريقة. وبطبيعة الحال ، فإخواننا الأفارقة يواجهون بعض الصعوبات بالمغرب، ولكنها لا ترتبط باللون أو بالجنسية التي يحملونها أو بوضعهم كمهاجرين. كما انهم يتمتعون أيضا بنفس الحقوق”.

وأضاف جلالته “لا نقوم إلا بواجبنا تجاه هذه الفئة، لأنهم ناس دفعتهم الظروف الصعبة للمغامرة بأرواحهم، ومغادرة اهلهم وبلدانهم. وقد أهلت هذه السياسة الانسانية المغرب ليتولى إلى جانب ألمانيا، الرئاسة المشتركة سنتي 2017-2018، للمنتدى العالمي للهجرة والتنمية. وإن المغرب، الذي طالما رفض الطرق المعتمدة من طرف البعض ، لمعالجة قضايا الهجرة والتي اثبتت فشلها، يعتز بما يقوم به في مجال استقبال وإدماج المهاجرين ولن يتراجع عن هذا النهج العملي والانساني”.

وفي رسالة إلى الخصوم، قال جلالة الملك “اما الذين ينتقدونه، فيجب عليهم ، قبل أن يتطاولوا عليه، ان يقدموا للمهاجرين، ولو القليل مما حققناه. وإننا نتأسف للتوجه المنحرف، الذي أخذه تدبير قضايا الهجرة بالفضاء المتوسطي، بحيث تم تغييب اي سياسة حقيقية لإدماج المهاجرين. وأكثر ما يتم تقديمه لهم ، هو توفير فرص الشغل ، بشروط تعجيزية من الصعب أن تتوفر لدى الكثير منهم”.

وفي سياق متصل، أوضح صاحب الجلالة أن “العالم كله يتكلم عن إشكالية الهجرة، والمآسي الانسانية ، التي يقاسيها المهاجرون. ويزداد هذا الوضع تفاقما ، بسبب انتشار ظاهرة التطرف والإرهاب، ومحاولة ربطها عن خطأ أو عن صواب، بالمهاجرين ، وخاصة في اوروبا”.

واستغل جلالة الملك المناسبة ليوجه دعوة إلى المغاربة المقيمين بالخارج ، “للتشبث بقيم دينهم، وبتقاليدهم العريقة، في مواجهة هذه الظاهرة الغريبة عنهم. كما أحثهم على الحفاظ على السمعة الطيبة ، المعروفين بها، والتحلي بالصبر ، في هذا الظرف الصعب، وعلى توحيد صفوفهم وان يكونوا دائما في طليعة المدافعين، عن السلم والوئام والعيش المشترك، في بلدان إقامتهم”.

وزاد جلالته قائلا “إننا نتفهم الوضع الصعب الذي يعيشونه. فهم يعانون من تشويه صورة الاسلام ، ومن العمليات الإرهابية، التي حصدت أرواح العديد منهم. كما يعانون من ردود الفعل، ومن الاتهامات الموجهة لهم، من قبل البعض، بحكم عقيدتهم”.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.