الكتلة الوطنية للدكاترة تدشن موسما احتجاجيا غير مسبوق وتعلن 2016 سنة مصيرية

مشاهدة 15 سبتمبر 2016 آخر تحديث : الخميس 15 سبتمبر 2016 - 10:42 مساءً

على إثر التماطل والتأجيل والتسويف الذي عرفه ملف دكاترة الوظيفة العمومية، ناهيك عن المباريات المحدودة والمنعدمة، والتي مرت في أجواء تشوبها المحسوبية والزبونية، عقد المكتب الوطني للكتلة الوطنية لدكاترة الوظيفة العمومية اجتماعا يوم الأحد 04 شتنبر 2016 لتداول هذه التراجعات التي لحقت ملف الدكاترة، وسجل المكتب الوطني وبكل أسف شديد خطورة هذا الوضع الحالي، وبعد دراسة عميقة وتحليل متـأن،اتخذ المكتب قرار الدخول في إضرابات واحتجاجات حاسمة ومصيرية لهذا الموسم الجديد، شعارها تغيير إطار الدكاترة الموظفين مسألة لا بديل عنها، ولا يمكن تجاوزها في هذه السنة، ويجب أن تؤخذ بالجدية الآنية، وستستهل هذه الوقفات الاحتجاجية بإضراب وطني لمدة يومين الأربعاء والخميس21 و22 شتنبر 2016 مرفوقا بوقفات احتجاجية انطلاقا من الساعة العاشرة صباحا أمام البرلمان ومسيرتين اتجاه وزارتي التربية الوطنية والعدل و الحريات. إن الكتلة الوطنية للدكاترة الموظفين حارصة اليوم أن تقف ضد هذه السياسة الصماء،وتطالب الوزارات الوصية، ومن خلالها الحكومة إلى الحزم في حل هذا الملف،ووقف هذا التعنت الذي ليس من شأنه النهوض بالبلاد إلى الرقي الازدهار، وخصوصا إذا كنا نتحدث عن أخْيَر فئة في هذه البلاد، فئة الدكاترة الموظفين الغيوريين على وطنهم، وبذلك فالكتلة الوطنية تدعو إلى ضرورة تحقيق العدالة الاجتماعية وتغيير إطار جميع الدكاترة الموظفين إلى أساتذة للتعليم العالي مساعدين إسوة بباقي زملائهم الحاملين لشهادة الدكتوراه والعاملين بالتعليم العالي، إن الكتلة الوطنية تعتبر هذه السنة سنة مصيرية لهذا الملف فلم يبقى الوقت لتضييعه، فقد حان الأوان بشكل مستعجل لحل هذا الملف، ووضع الدكتور في مكانه الصحيح، وعدم حرمانه من حقوقه التي يكفلها له الدستور وجميع قوانين حقوق الإنسان الدولية.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.