بوليف: المواطنون يتحملون مسؤولية ارتفاع تذاكر السفر في الأعياد

مشاهدة 6 سبتمبر 2016 آخر تحديث : الثلاثاء 6 سبتمبر 2016 - 8:25 مساءً

كواليس اليوم: زربي مراد

حمل محمد نجيب بوليف، الوزير المنتدب لدى وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك المكلف بالنقل، المواطنين المسؤولية عن ارتفاع أسعار التذاكر التي تعرفها المحطات الطرقية خلال المناسبات الدينية والوطنية.

اقرأ أيضا...

بوليف وبحسب ما نقل عنه الموقع الرسمي للبيجيدي، اتهم المواطن المغربي بالتسبب في ارتفاع أسعار تذاكر النقل بالمحطات الطرقية، وخصوصا في مناسبة عيد الأضحى، وذلك بقبوله الزيادة التي تفرضها شركات النقل.

وشدد بوليف على ضرورة مطالبة المواطنين بوضع الثمن على التذكرة من طرف شركات النقل، حينها إن كان الثمن مرتفعا يتوجهون مباشرة إلى المراقب الموجود داخل المحطة، ويقدمون شكايتهم ضد الشركات المعنية، حينها ستقوم الوزارة باللازم.

وأوضح بوليف أن وزارته لا يمكن أن تتخذ إجراءات معينة في هذا الصدد ضد شركة ما، دون وجود أدلة تؤكد أنها فعلا قامت بالرفع من الأثمنة بشكل غير قانوني.

وأشار بوليف إلى أن شركات النقل ملزمة بتعليق الأسعار في لوحة خاصة على نافذة شباك التذاكر بالمحطات الطرقية.

كواليس اليوم

التعليقات

  • أتحداك أن تقف يا حقير قرب محطة أولاد زيان وتشم راءحة البول الشديد رغما عنك وأنت تنتظر كار أو طاكسي.
    ما منعك أن تدخل المحطة بقدميك أيها اللعين وتراقب مراقبيكم البياعة والشراية في كرامة وحق المسافر المغربي. آه صافي حتا نتوما مشغولين في الإنتخابات كلتشريو الكلاب الكبار باش إيعاونوكوم وماعندكوكمش الوقت تمشيو برجليكم .
    العرس بمآت الملايين ونا قتلني السبان ديار الكريصورات

  • آلحكااااارة آشمايت أنت والرباح أعلاش بهدلتم الناظور أيها الكلاب القذرة.
    لماذا أيها الحثالة الورقة المادية أوالبيرمي في الرباط يستخرجها صاحبها في أسبوع وفي الناظور 10أشهر عمدا متعمدا دون جميع المدن المغربية.ولكن لا تنسوها أبدا لأن التاريخ قد سجلها لكم بإتقان في الناظور اللذي إحتقرتموه.

  • شوف آلسي بوليف باختصار شديد
    أكتب لنا في الصبورة ثمن التذكرة بنفسك من وإلى أي مدينة مغربية ولا تكلفنا نحن المسافرين المبهدلين في محطات البول بهذه المسؤولية باش ما نصدقوش ها ثقل الأمتعة ها البونيا مع الكريصورات ديال الكيلو إلا من رحم ربي ها راءحة البول القاتلة.
    لا ولا وألف لا يمكن أن تجيبني أيها الجبان لأنك مستغني عن سماعي بفضل كاطكاطاطكم تواركاتكم .
    تفو عليكم آلكلاب دمرتم البلاد والعباد.
    عاش ملكنا الحبيب العظيم محمد السادس.

  • المواطنون يتحملون مسؤولية ارتفاع تذاكر السفر في الأعياد.ويتحملون مسؤولية غلاء الاسعار وارتفاع نسبة البطالة وارتفاع المديونية .انك صادق فيما قلت اليس المواطنين من صوتوا عليكم .

  • خدينوا من المسؤولية غير تحسين الوضعية ديالكم اما الباقي كلشي كيتحملوا المواطن اوا بااااااااز على جبهة عندكم.

  • تا جينا ليها كود وكول صاحبك مول الكار
    هدا الحكومه ما عمرها دارت تا شي غلاط ضروري الصقوها فشي حد خر
    زعما اسيدي ال وريت الورقه للمودير ديال الحطه غادي احبس الكار
    غا تلقى المودير ديال المحطه تايشرب قهيوه مع مول الكار
    تا احسب ليهم بنادم دمدومه

  • المسؤولية لي يتحملها المواطن هو نهار وصل كمامر فحالكم لكراسى أوجه الجوع يخ على كمامر يخ تشوف أي وحد فيهم يجيك تقيا

  • كلامك صحيح .. لكن من واجبكم التدخل لوقف الاستغلال .. و هذا المواطن الضحية بصوته وصلتم للقبة لتمثلوه .. نرجو معالجة الوضع . قانونيا .

  • سبحان الله تناقض في جميع الخطابات المواطن يجب عدم قبول الزيادة في حين اعطينا رخص لنقل المسافرين وسيكون الثمن مرتفع ولذلك لكونها سترجع فارغة افهم انت؟

  • ولماذا تنفع الحكومة وفي ماذا ينفع المفتشون !!! المواطن اذا لم يدفع الزيادة لن يسافر وإذا أراد ان يضع شكوى للشرطة لن يجد اذان صاغية الحصول بلاد الزفت و حكومة النفاق

  • وانتم ما حجم مسؤوليتكم؟ لماذا تأخذون كل تلك الرواتب السمينة؟ إن لم تقومو بواجبكم .فما نفعكم؟ يعني انتم عالة على جيوبنا .كونو أكفاء وتحملو مسؤولياتكم كما يجب او اتركوها لغيركم لعل يأتي بخير مما آتيتم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.