بيع “التزكيات”.. الهمزة التي تدر أرباحا خيالية على زعماء وقادة أحزاب بالمغرب

مشاهدة 1 سبتمبر 2016 آخر تحديث : الخميس 1 سبتمبر 2016 - 9:56 مساءً

كواليس اليوم: إسماعيل هاني

تحول بيع التزكيات الانتخابية داخل الأحزاب السياسية الى واقع يسم المشهد السياسي المغربي كلما اقتراب موعد الانتخابات الجماعية والتشريعية.

اقرأ أيضا...

تجرأ بعض المناضلين على فضح هذه الممارسات، يفضح أحد أبشع الممارسات التي تنخر الجسم الحزبي بالمغرب.

سعي أصحاب الشكارة الى ضمان مقاعد سياسية للوجاهة وحماية المصالح الاقتصادية وضمان الحماية و النفوذ السياسي أنعش هذا الفيروس الذي يعبر عن فساد بعض المسؤولين الحزبيين.

بيع التزكيات ليس بالأمر السري، لكنه يتم في الدهاليز المغلقة و يتم تغليفه بمصالح مختلفة ومنافع متعددة.

بيع التزكية لرموز الفساد، و بعض الاسماء التي تحاول تبيض ماضييها بمناصب سياسية.

بيع التزكيات أمر واقع ما يجهله المواطن هو تفاصيل هذه العمليات القذرة.

الارقام الفلكية التي تتحدث عنها وسائل الإعلام تثير التقزز وتبعث على القلق وتدفع الناخب الى مزيد من العزوف السياسي.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.