حصريا… وكالة “ان.ب.بريس” تنفرد بنشر صورة وتفاصيل سارقة رضيعة من مستشفى بالبيضاء

مشاهدة 23 سبتمبر 2016 آخر تحديث : الجمعة 23 سبتمبر 2016 - 4:37 مساءً

مراسلة خاصة من الوكالة

في تطورات جديد في قضية سرقة رضيعة بعد ولادتها بمستشفى الهاروشي بالبيضاء،تمكنت المصالح الأمنية يوم امس، من ايقاف عاملة نظافة بالمستشفى المذكور.

اقرأ أيضا...

وذكرت مصادر للوكالة الوطنية للنشر والصور الصحفية ، أنه جرى اعتقال المشتبه فيها لكونها شوهدت وهي تُحدث المرأة التي أقدمت على اختطاف الرضيعة ” انظر الصورة الخاصة بالمختطفة ” ، زيادة عن كونها هي من سلمت الأم وصل المغادرة من المستشفى بدل الطبيب المشرف رغم أنه لم يمر إلا يوم ونصف على ولادة أم الرضيعة.

وقد أوقفت الشرطة المعنية بالأمر، بعدما أكدت الأم أنها شاهدت الأخيرة وهي تحدث المرأة التي أقدمت على سرقة فلذة كبدها لمدة طويلة، ما يرجح فرضية أنها على علاقة وطيدة بالخاطفة.

ولا تزال الأبحاث جارية للتوصل إلى هوية الخاطفة من خلال الاطلاع على مختلف كاميرات المراقبة الموجودة بالمستشفى المذكور وكذا المحلات المجاورة له.

كواليس اليوم

التعليقات

  • المشتبه بريئ حتى تتبت الإدانة ماجاتش بالكمارة

  • المواصفات الأخرى المطلوبة من الأمن:
    الطول (–)
    لون البشرة بدقة(–)
    اللكنة(–)لأن العاملة طولت معها في الحديث إذن ممكن.
    شكل الجسد(–).

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    أتمنى من الله عز وجل أن يزيد من قوة صبر أسرة هذه الرضيعة وبالخصوص أمها وأن تسترجعها عاءلتها في أقرب وقت.
    لكن عندي ملاحظة بخصوص صورة النصابة أقول للجهات الأمنية خصوصا المسؤولة عن هذا الملف أن الصورة غير كافية. مادامت عاملة النضافة قد أطالت معها في الكلام إذن فهي عرفت لهجتها ممكن تحديد ولو بالتقريب المنطقة التي يمكن أن تنحدر منها النصابة وكذلك طولها بين وبين وشكل الجسد ضعيفة سمينة قوية البنية أو ماشابه ذلك من المواصفات ولعلك ترضى نحن المغاربة نطلعوها مشحال م تخبات.

  • سماهم على وجوههم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.