الخيام يرد بتصريح صادم على المتسائلين عن لغز تفكيك خلية “الانتحاريات” في عز الحملة الانتخابية

مشاهدة 4 أكتوبر 2016 آخر تحديث : الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 4:16 مساءً

كواليس اليوم: محمد البودالي

كشف عبد الحق الخيام، والي الأمن، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، عن تفاصيل في غاية الخطورة، بخصوص الخلية الإرهابية، المكونة من عشر فتيات انتحاريات، التي تم تفكيكها بعدد من المدن المغربية.

اقرأ أيضا...

وأوضح الخيام، في الندوة الصحفية التي عقدها المكتب المركزي، أن الجميع قد يتساءل، عن سر تفكيك هذه الخلية النسائية، في هذا الوقت بالذات، في إشارة إلى تزامن هذا الحدث، مع الحملة الانتخابية.

وردا على هذا التساؤل، قال المسؤول الأمني إن المراقبة الدقيقة، والتحريات المكثفة، التي كانت تباشرها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني ومكتبها المركزي للأبحاث القضائية، كشفت أن الخلية النسائية الإرهابية، كانت تستعد لتنفيذ هجمات انتحارية، على مقرات حساسة بالمملكة، في يوم 7 أكتوبر، الذي يتزامن ويوم التصويت في تشريعيات 2016.

هذه المعطيات التي تم التوصل إليها، يضيف الخيام، كانت سببا في التعجيل بالتدخل، والقيام بالإجراءات اللازمة، بتوقيف كل المشتبه فيهن، وإحالتهن على البحث، حماية لأمن البلاد، والمؤسسات، وسمعة المملكة، خاصة أن الإرهابيين كانوا يراهنون على إحداث البلبلة والفوضى في البلاد، يوم الانتخابات التشريعية.

تفاصيل أخرى بخصوص الخلية الانتحارية لاحقا

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.