اليسار المغربي وأزمة ” التْجْرْتيل السياسي”

مشاهدة 11 أكتوبر 2016 آخر تحديث : الثلاثاء 11 أكتوبر 2016 - 10:43 صباحًا

عبد الله الفرياضي – أستاذ الفلسفة المصاب الجلل الذي ألم بالأحزاب اليسارية المغربية خلال مهزلة الانتخابات التشريعية لسابع أكتوبر الجاري، يجوز اعتباره علامة فارقة تنذر ببداية تشكل ملامح مستقبل رمادي قد يكون فيه “مفهوم اليسار” على مستوى القاموس السياسي المغربي بمنزلة “الفردوس المفقود” في قصائد الشاعر الأندلسي “أبي البقاء الرندي”. فالخوف، كل الخوف، من أن يأتي حين من الدهر – لا يبدو مع الأسف أنه ببعيد – تصبح فيه إديولوجيا اليسار “أثراً بعد عَيْنٍ”، ويتحول فيها آخر “أيتام اليسار” من موقعهم الطبيعي كتعبير سياسي للدفاع عن الطبقة الاجتماعية التي انبثقوا منها، إلى مجرد تلاميذ نجباء في مدرسة “شعراء الأطلال”. وإذاك لن يصدق فيهم سوى تهكم “أبي نواس” حين أنشد: (قُلْ لمنْ يبْكي على رَسْمٍ دَرَسْ ****واقـفـاً، مـا ضَرّ لو كـان جلــسْ / اتـركِ الـرَّبْـعَ، وسَـلمي جـانـبـاً****واصطبحْ كرْخيّة ً مثل القبسْ) أو بالعربية تاعرابت – كما يقال – (يعطيوها للطاسة) كوسيلة من الوسائل الممكنة لمساعدتهم على تجرع مرارة الواقع الجديد. لست أدعي كوني محللا سياسيا نِحْريراً وممسكا بنواصي النظريات السياسية حتى أتمكن من التشخيص الدقيق لِعاهاتِ الأحزاب اليسارية المغربية، ولا كوني أيضاً بخبير اجتماعي جِهْبِيدٍ بحوزته مفاتيح فهم السلوك الانتخابي للمغاربة الذي عوقبت بمقتضاه هذه الأحزاب. بَيْدَ أنه يمكنني، في المقابل، أن أدلو بدلوي في هذا “المستنقع السياسي المُقْرِفِ” ككائن يساري فأقول – وقولي هذا صواب يحتمل البطلان – أن العنوان الأنسب – اليوم – لِعَنْوَنَةِ أزمة اليسار المغربي؛ ما هو بالشتات ولا الفُرْقَةِ ولا التشرذم. وإنما الأجدر بنا أن نستنجد بالقاموس العامي الدارج فنقول: إنه “التْجْرْتيل السياسي” بالذات والصفات (وهنا يجوز أيضا وصف التبهديل). قد يقرأ البعض في كلامنا هذا ما يفيد السوداوية في النظر، لكن قراءة من هذا القبيل تكون مقبولة لو أننا لا نرى أمام أعيننا أحزابا وتنظيمات وهيئات وحركات وشبيبات وهلم مسميات، تدعي كلها النضال في سبيل تحقيق قيم اليسار، غير أن شتات “أصواتها” لم يفضي في الواقع إلا إلى مزيد من الإقبار لتلك القيم المشتركة. وبعيدا عن الطروحات التبريرية لمن يفضلون الرُكُون إلى “التخريجات” السهلة في البحث عن مِشْجَبٍ جاهز يعلقون عليه أسباب انهيار اليسار انتخابيا وفشله تنظيميا (ولو أنني لا أنكر الأسباب الموضوعية)، أستطيع أن أدعي – بكل وثوق – أن مبتدأ هذا الفشل وخبره لا يَكْمُنُ في الواقع إلا في الذات اليسارية نفسها. ولمن لا يزال مُرْتابا فيما ندعيه، حَسْبّنَا في هذا الإطار أن نطرح عليه السؤال التالي: ترى كم من مقعد، أكان برلمانيا أو جماعيا أو إقليميا أو جهويا، أضاعه اليسار بتشتيته لكتلته الناخبة بين مختلف تشكيلاته الحزبية إذا ما أخذنا بعين الاعتبار مبدأ “أكبر بقية” الذي يحكم النظام الانتخابي على نمط اللائحة؟ هذا إذا ما غَضَضْنا الطرف أصلا عن الفارق الذي كانت ستشكله أصوات اليسار المخنوقة بوهم المقاطعة. إن سحابة هذا “التْجْرْتيل السياسي” الذي يتخبط فيه اليسار المغربي؛ لن تنقشع بكل تأكيد سوى بنقد ذاتي حقيقي وعميق. نقد لا ضير في أن نُنَزِلَهُ – إن اقتضى الحال- منزلة جلد الذات؛ مادام مَكْنُونُ النية لا يبتغي في الأصل هدفا آخر غير الإصلاح. ولعل أبرز مداخل هذا النقد المنهجي المؤدي – في نظرنا على الأقل – إلى ضفة الصحوة اليسارية، تتجسد في نقاط ثلاثة هي: أولا: الوضوح الإديولوجي، ونقصد به حتمية إعادة بناء الخطاب السياسي اليساري بشكل يتلاءم مع إكراهات وممكنات الواقع المغربي، ديناميته وثوابته، وذلك دون التفريط في روح الفلسفة المؤسسة للمنهج اليساري الإشتراكي تحت أي ذريعة كانت. وهو الأمر الذي يحتم على اليسار ضرورة انضباط ممارسته السياسية الميدانية لثوابت خطه الإديولوجي. ثانيا: الديمقراطية الداخلية، ونعني بها ضرورة التخلص من “فيروس الكَوْلَسَة” الذي ابتليت به التنظيمات اليسارية وأيضا من آفة التشبت المَرَضِي بالزعامة والقيادة. وذلك من خلال فسح المجال أمام تشكل نمط جديد في التدافع السياسي بين المناضلين؛ بشكل يحقق من ناحية أولى تلك الفاعلية والنجاعة المَرْجُوَتَيْنِ في الإنتاج السَّلِسِ للنخب، ومن ناحية ثانية تمكين جموع اليساريين من الآليات الكفيلة بتصريف موقفهم التَوَاقِ إلى الوحدة والاندماج. (إذ لما كان الكل – كما نسمع دوما – ينادون بضرورة الوحدة، فلماذا لم يكتب لهذا الحلم أن يتحقق إذن؟). ثالثا: الإرادة السَّارْتْرِيَة، والمراد بها أن إنقاذ اليسار وانتشاله من براثن وضعه المأزوم حاليا، يستلزم امتلاك اليساريين لإرادة مشروطة بمبدأ الحرية على النحو الذي سطره الفيلسوف الوجودي الفرنسي “جون بول سارتر”، وليس مجرد إرادة مقيدة بإرادة أطراف أخرى لها حساباتها السياسية الخاصة. ( إذا استحضرنا النزعة الوجودية لسارتر فلإن قضية اليسار أصلا قضية وجود). يقول سارتر في كتابه “الوجودية مذهب إنساني” ما يلي: ( إن الجبان هو الذي يصنع من نفسه جبانا، والشجاع هو من يصنع من نفسه شجاعا)، وقصده في ذلك أن خاضر ومستقبل الإنسان، هويته ووضعه..، إنما هو من يصنعهما بنفسه وإرادته الحرة. نفس الشي ينطبق – والحالة هاته – على حاضر ومستقبل اليسار في المغرب، فإنما هم بإرادتهم الحرة من يملك زمام تغيير هذا الحاضر في أفق مستقبل أفضل. أما النزوع نحو تبرير الفشل الذاتي بالتدخلات السافرة للإدارة الترابية في توجيه المشهد السياسي وصنع خرائطه (على وجاهة هذا الإدعاء)، فلن يزيد إلا من تعميق جراح اليسار واهتراء تنظيماته حتى يتحول يوما إلى خراب مهجور.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.