صحيفة دولية: الجزائر تُضخم عدد المحتجزين بتندوف للحصول على المزيد من المساعدات قصد اختلاسها

مشاهدة 31 أكتوبر 2016 آخر تحديث : الإثنين 31 أكتوبر 2016 - 5:15 مساءً

كواليس اليوم: عن (ومع) بتصرف

أكدت صحيفة “لا إستريا” ببنما أن الجزائر تعمل على تضخيم عدد المحتجزين بمخيمات تندوف من أجل الحصول على المزيد من المساعدات الإنسانية، التي تتعرض لاختلاس ممنهج.

اقرأ أيضا...

وكتبت الصحيفة، في عددها لنهاية الأسبوع المنصرم، أن الجزائر أخبرت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بأن عدد المحتجزين بمخيمات تندوف “يصل إلى 160 ألفا، لكن عملية الإحصاء عبر الأقمار الصناعية أبانت أن العدد الحقيقي أقل من ذلك بكثير”.

وكان سفير المملكة المغربية لدى الأمم المتحدة بنيويورك، السيد عمر هلال، قد تحدى، أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، الجزائر بأن تدحض رقم 30 ألف شخص بمخيمات تندوف بقبولها عملية تسجيلهم وإحصائهم.

في السياق ذاته، أضافت الصحيفة الواسعة الانتشار أن الهدف من هذا التضخيم هو “الحصول على مزيد من المساعدات الانسانية الدولية”، موضحة أن وراء هذا الأمر “تجارة يديرها كبار الموظفين الجزائريين بتعاون مع قادة البوليساريو الذين يشكلون واجهة الجمهورية الوهمية”.

وذكرت بأن العديد من هيئات التدقيق التابعة للاتحاد الأوروبي أوصت بتقليص المساعدات الدولية الموجهة إلى المخيمات بسبب “الفساد والاختلاس الأكيد الذي تتعرض له”، مبرزة أن البرلمان الأوروبي رفض قبل عدة أشهر ملتمسا لإقرار مساعدة جديدة بعدما اكتشف أنها تباع في أسواق الجزائر ومالي وموريتانيا.

بهذا الصدد، سجلت الصحيفة أن أنطونيو غوتيريس، الذي سيتولى منصب الأمين العام للأمم المتحدة ابتداء من يناير المقبل، اشتغل لعشر سنوات كمفوض سام لشؤون اللاجئين ما جعله يطلع عن قرب على وضع الصحراويين بالمخيمات فوق التراب الجزائري، مذكرة بأنه كان قد طلب من الجزائر حينها إجراء إحصاء لتحديد عدد الصحراويين بالمخيمات، لكن طلبه جوبه برفض الجزائر.

وأضافت الصحيفة أن خمسة قرارات لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة طالبت بإحصاء سكان المخيمات تم رفضها أيضا من قبل الجزائر.

من جهة أخرى، أضاف كاتب المقال، الصحافي ديميتريو أولاسيريغي، أن العالم كله يتذكر كيف خرج بان كي مون عن الحياد المطلوب منه في تدبير النزاع بين المغرب والجزائر، ما تسبب في أزمة كبيرة بين الرباط والأمم المتحدة عقب تصريحاته المتحيزة حول الأقاليم الصحراوية المغربية.

واعتبر أن هناك تحولات عديدة في المشهد الدولي، إذ أن 28 بلدا إفريقيا طلبت من الاتحاد الإفريقي طرد الجمهورية الوهمية ما يعتبر “فشلا ذريعا” للجزائر وجنوب إفريقيا، الداعمين الكبيرين لجبهة (البوليساريو).

بالإضافة إلى ذلك، أبرزت الصحيفة أن 46 بلدا سحبت اعترافها بالجمهورية الوهمية، التي لا تتوفر على مقومات الدولة، خلال ال15 سنة الأخيرة، خاصة بعدما وضع المغرب على طاولة المفاوضات مخطط الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية سنة 2007، موضحة أن آخر الملتحقين بهذه المجموعة هم زامبيا وجمايكا وسورينام.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.