كوميسير متقاعد يهاجم الطبيب المتشرد بالسويد: “حاشا أن تكون ضابطا والخارج ليس ملاذا آمنا لك”

مشاهدة 9 نوفمبر 2016 آخر تحديث : الأربعاء 9 نوفمبر 2016 - 4:41 مساءً

كواليس اليوم: إسماعيل هاني

شن الإطار الأمني المتقاعد، محمد أكضيض، هجوما شديد اللهجة، على من يسمي نفسه ضابطا، مقيم في دولة السويد.

اقرأ أيضا...

وأوضح أكضيض، في تصريح صحفي لموقع “كواليس اليوم”، هل الخارج هو الملاذ الآمن لك؟ مضيفا “الخارج لن يعطيك أي شيء”.

وكشف أكضيض أن الأمر يتعلق بضابط فاشل إن صح أنه كان بالفعل طبيبا وضابطا، مشيرا إلى أن هذا الحكم يأتي لسبب بسيط جدا، وهو لجوؤه إلى لغة السب والشتم من أول خطاب. واعتبر أن “هذه قاعدة غير صحية”.

وقال أكضيض إن الكل عازم على اصلاح الاختلالات، وأن الجميع مع الإصلاح، إلا انه استهجن كثيرا ما ورد على لسان المتسكع في الخارج، مضيفا “معاذ الله أن يكون ضابطا”.

فيديو للمشاهدة:

كواليس اليوم

التعليقات

  • ما دمت كوميسيرا متقاعدا هل أنستك الايام ما فعلت بالأبرياء أيام الرصاص؟كي تعطي دروسا في الوطنية والرجولة ووو

  • الى بعض الاغبياء الذين استعملوا لغة السب في حقي وكذلك اصدقاؤهم الذين لهم معلومات غبية عن مساري المهني …غادرت الادارة العمومية اثناء المغادرة الطوعية وليس في سن التقاعد ..ممتلكاتي هي عمارات شاهقة اتريب اعليكم وضيعات وفيلات وكذلك سيارات فارهة وبالمناسبة ايها الجهلة اتحداكم لووجدتم اي اجنبي في المغرب سواء من جنسية اروبية او دول جنوب الصحراء يشتم في بلاده ويقول لرجال امنها البغال والحمير هؤلاء الاجانب بيننا وخارج وطنهم ماعليكم الا اخذ التصريحات منهم عكس ضابطنا المعلوم وللمزيد من معلوماتكم حول سيرتي والمتعصبين من اجل التعصب والجهلة اكتبوا اسم محمد اكضيض على غوغل في الشبكة العنكبوتية ستجدون مايرفع الثقب الذي في راسكم وجمجمتكم المكلخة بامتياز ولكم واسع النظر في مؤخرتكم

  • اضم صوتي الى صوت صاحب التعليق رقم 09

  • كل لاحترام والتقدير للطبيب المغربي جزاه الله خيرا

  • واش دابا نتا لدوزتي حياتك في المخزن” كومسير جلاد” بغيتي تعلمنا الأخلاق وعدم السب. متى كان للمخزن خلق؟

  • أحسنت أستاذي المحترم كيف يكون ضابط و هو لا يستطيع ضبط كلماته، ان وصفه لرجال الشرطة بالكلاب لن يمر مرور الكرام، يجب متابعته قضائيا على ما صدر منه

  • Bonsoir M. Mohammed Agdid Bravo et bien dit, a vrai dire, j ai eu un grand problem de communication avec ce malade qui se prend pour un cadre medecin, lui meme, il n est pas democrate, il a publié des trucs grave contre l islam, il ne faisait pas la difference entre l Islam et l Islam politique, et quand je lui ai donné un conseil, il m a insluté et il m a bloqué, ceci c était vers 2011. Le mec, il est malade, et ce qu il a fait est illogique et prouve son immaturité. Bravo encore une fois pour votre point de vue. Je partage, respect a vous. Cordialement – Iliass

  • ولكنه مطرود من جهاز العسكر على اعتبار انه كان سكيرا وبسيكوبات

  • انه عميل المخابرات الجزائرية والدليل ازرار الهندام لا يطابق ازرار هندام الدرك الملكي.

  • مثل هذا الضابط الحقير الخائن المنحط من تعمل المخابرات المعادية على تجنيده ليقود ميليشيات تخرب وطنه وشعبه كما حدث في سوريا ولكن المغاربة ومن منطلق الحرص على امن الوطن اقسم انه لن يتمكن من التغرير بهم وسياتي اليوم الذي سيكتشف انه منبوذ كالبعير الاجرب حتى من قبل من يستغلونه اليوم

  • سوف تموت أيها الخائن الأهبل كما يموت الخونة دائما في النهاية غريبا…متشردا…في العراء والخراء

  • أولا هدا المخلوق ليس مغربيا، الوسام الذي على كتفيه ليس وسام مغربي، واللبسة كاملة ليست مغربية ، إنسان متخلّ عقليا، الكل يضهر من كلامه وضحكه وحركاته، يضهر أنه مريض عقليًا ليس بإنسان عادي، متشرّد في بلاد النّاس ويقـول أنه يعيش في الجنة (حاش لله ) كل هاد من فشله في الحياة

  • had tbib rah chi 5 ans hadi bach khrej mn 3ssker
    Kan daz f service psychiatrie
    w rah bsah dwez stage f para..

    Mohim rah kan tisker wi tbowek w kolchi
    rah kharj inapte

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.